لهذه الأسباب هادن "حزب الله" الحريري ولم يشأ مساجلته

14 حزيران 2019 | 03:30

كان لافتاً ان "حزب الله" لم يكلف نفسه عناء الدخول في سجال مع رئيس الحكومة سعد الحريري على خلفية الكلام الذي أطلقه في البيان الذي أدلى به فور عودته من إجازته الطويلة نسبياً، وهو الكلام الذي انطوى على رد ضمني على ما كان قاله الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله سابقاً إبان قمتَي مكة.وبحسب العالِمين بدواخل القرار في الحزب، فان ثمة اعتبارات موضوعية عدة أملت على الحزب هذا السلوك اللامبالي والذي ينمّ عن رغبة في التهدئة. وابرز هذه الاعتبارات:
- ان الحزب، في ما يتعلق بقمتي مكة وما صدر عنهما، لم يكن يشأ اكثر مما حصل، اذ ان سيد القرار فيه اكتفى بالاعتراض الشديد اللهجة على موقف الحريري المتماهي مع الموقف السعودي واعتبار انه لا ينطق بالضرورة بلسان جميع اللبنانيين، وان هناك شريحة لبنانية لا تماشي هذه السياسة وهذا النهج. وهو (نصرالله) اكتفى بحدود هذا الموقف التعبيري ولم يتجاوزه ايماناً منه بان القمتين معاً لن تقدّما او تؤخرا في تغيير مسار ما هو مقدّر ومكتوب.
- ان الحزب بات على قناعة شبه تامة بان الهدف الاول والاخير من البيان الذي ادلى به الرئيس الحريري في السرايا الحكومية غداة عودته من اجازته،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard