الكرة في ملعب الجنرال ميشال عون

13 حزيران 2019 | 00:04

يمكن الجزم من خلال المؤتمر الصحافي للرئيس سعد الحريري ان "التسوية الرئاسية" اهتزت اكثر من أي وقت مضى، ولكنها لم تسقط لاعتبارات عدة، أهمها ان القوى الثلاث المعنية بها، "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" و"حزب الله" تلتقي حول موقف منعها من السقوط، حتى لو اهتزت بين الفينة والأخرى. فمصالح القوى الثلاث تتقاطع عمليا عند حماية التسوية في الوقت الراهن من الانهيار، في ما لو ارتكب احد الأطراف المعنيين بها أخطاء، حتى لو تجاوزت سقوفا عالية كتلك التي راكمها صهر رئيس الجمهورية وخليفته المعلن في السياسة الوزير جبران باسيل، الذي ذهب أبعد مما تسمح له ولحميه التركيبة اللبنانية من تجاوزات، هذا اذا ما اريد للحرب الاهلية الباردة اللبنانية ان تبقى ضمن سقوف يمكن ضبطها.لقد جاء مؤتمر الحريري ردا على "هذيان" صهر الرئيس ميشال عون في السياسة، والخطاب الاستفزازي المقيت أحيانا، والذي ان لم توضع له ضوابط فسوف يؤدي الى احتقانات أهلية خطيرة النتائج، على ما تبقى من ولاية الرئيس ميشال عون المترنحة أساسا، واكثر من ذلك على طموحات صهره الذي يحارب بكل ما أوتي من قوة لعرقلة أي جهة طامحة الى الرئاسة، فيضرب يمنة ويسرة على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard