بلاد الشام...

13 حزيران 2019 | 00:05

… الطالعة من التاريخ الانساني الغنيّ القديم، كانت مستهدفة كما اليوم، من الممالك القوية كاليونان والرومان والفرس، وكثر غيرهم حتى يومنا، يوم سُلبت دولة فلسطين على يد دويلة عبرية ذات وجه قبلي عتيق، مستتر وراء وشاح تمدن كاذب، مبتزاً دول غرب ما استفاق ضميرها بعد، مذ غزت معظم دول الكوكب، وهي اليوم فريسة كذبة يهودية، ابنة خيال مخادع يفتك ببلاد الشام. كذلك الغرب الاميركي الترامبي يناور ليعيد تقسيمها كي يضيف الى حصة اسرائيل على حساب لبنان وسوريا والاردن... وما من معترض، حتى من العرب الذين أحالوا جميعاً حياة أهل بلاد الشام الى تصادم مستمر تحت عناوين مختلفة، أبرزها سرقة النفط، تصادم مصدره اسرائيل وأميركا، والكل ينفذ مخططات التوأم الفاسد داخل وهم نضال وانتصارات، والحقيقة أن ما هناك الا الدمار والعداء بين قبائل الشعب الواحد.وقد ساهمت مذاهب "البلاد" الدينية الكثيرة الى حد بعيد في تفكيك تماسك شعبها وأراضيها التي تجذب اهتمام الشعب بمقدار قدسيتها التي تربط انسانها بسماء أضاعت توازنه بين المهمّ والمقدّس، فالنضال في سبيل الله أخذ مكان النضال في سبيل الوطن، والمغريات كثيرة، على رأسها الغفران للخطايا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard