إرجاء "صفقة القرن" يخفف إحراج العرب؟

13 حزيران 2019 | 00:08

أعلن مسؤول في البيت الابيض ان مصر والاردن والمغرب أبلغت واشنطن انها تخطط لحضور مؤتمر البحرين لرعاية الاستثمار في المناطق الفلسطينية الذي يعتبر الجانب الاقتصادي مما يسمى "صفقة القرن". ويتضح من هذا الاعلان، وفق مصادر ديبلوماسية، أهمية وجود دول عربية في المؤتمر بالنسبة الى واشنطن، في الوقت الذي كان أعلن الاردن معارضته الكلية لما تم تداوله في هذه الصفقة. وكذلك فعلت مصر التي نقل عن رئيسها عبد الفتاح السيسي تأكيده "تسوية النزاع الفلسطيني- الاسرائيلي على نحو يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وآمالهم وفق ثوابت المرجعيات الدولية". يبقى أن مستوى المشاركة وطبيعتها من الدلالات المؤثرة التي تكتسب ابعادا تنطوي على رسائل ايضا. وفيما كان يبدو صعبا بالنسبة الى الدول العربية المشاركة في مؤتمر البحرين، يبدو ان الإحراج الذي واجهته هذه الدول من موقع تحالفها مع الولايات المتحدة قد تراجع، بحيث يمكنها بيع إمكان المشاركة في المؤتمر للشعوب لديها نتيجة ما لحق من ارجاء موقت بحكم الامر الواقع الذي حصل في اسرائيل لما كان يفترض من صفقة القرن. واصبح ممكنا بعد ارجاء الشق السياسي ان تتشجع الدول العربية، ولا سيما الاردن،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard