عودة إلى "إعلان بعبدا" في ذكراه السابعة

13 حزيران 2019 | 00:11

في 11 حزيران 2012 أقر المجتمعون حول طاولة الحوار في بعبدا ما سمِّي "اعلان بعبدا" الذي تنصّل منه "حزب الله" في اليوم التالي، وسار على دربه حلفاؤه بطريقة اوتوماتيكية مهينة لأصحابها قبل غيرهم عندما اعلنوا انهم لم يقرأوا البيان قبل نشره. وقد نصّ "اعلان بعبدا"، بخلاف ما نصّ عليه من بنود غير خلافية كانت اساسا للحوار، على "تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليميّة والدوليّة وتجنيبه الانعكاسات السلبيّة للتوتّرات والأزمات الإقليميّة"، كما "التزام القرارات الدولية" وتخصيص الجلسة المقبلة للحوار آنذاك للبحث في الاستراتيجية الدفاعية.اما البنود الاخرى فلا خلاف عليها من مثل: إلتزام نهج الحوار والتهدئة الأمنيّة والسياسيّة والإعلاميّة والسعي الى التوافق على ثوابت وقواسم مشتركة، والتزام العمل على تثبيت دعائم الاستقرار وصون السلم الأهلي والحؤول دون اللجوء إلى العنف والانزلاق بالبلاد إلى الفتنة، ودعوة المواطنين بكلّ فئاتهم الى الوعي والتيقّن بأنّ اللجوء إلى السلاح والعنف، أياً تكن الهواجس والاحتقانات، يؤدّي إلى خسارة محتّمة وضرر لجميع الأطراف، ودعم الجيش على الصعيدين المعنوي والمادي بصفته المؤسسة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard