مي شدياق تشرح لـ"النهار" الحكومة الإلكترونية: سنبرهن أن القطاع العام سيصبح عصرياً ومتطوراً

12 حزيران 2019 | 02:45

مي شدياق (الصفحة الرسمية في فايسبوك).

الحكومة الالكترونية: المشروع المنتظر. اكثر من مسؤول تكلموا عليه، وقلّة فعلت. بقي المشروع مشروعاً من دون ان يبصر النور، حتى بات السؤال مشروعاً: "هل هو قابل للتطبيق"؟اذا كان الجميع لم يبخلوا في الكلام على مشروع الحكومة الالكترونية، فان الوزيرة مي شدياق قررت منذ اللحظة الاولى لتسلمها مهمات وزارة الدولة لشؤون التنمية الادارية، ان تكثف العمل على هذا المشروع تحديدا، حتى يخرج اخيرا الى دائرة الضوء.
شدياق التي تجيد جيداً العمل وان كانت لا تبخل في الكلام والشرح تفصل لـ"النهار" المحاور الرئيسية لمشروعها، وهي التي تعتبر بلا منازع انه سيكون مشروعها الاول في الوزارة.
تشرح: "وضعنا خطة قصيرة الاجل تمتد لثلاثة اشهر واخرى لستة اشهر. في الخطة القصيرة، راجعنا كل الملفات القديمة، لا سيما ان بعضها كان عالقا، فعلى سبيل المثال تابعنا مشروع ترميم وحفظ الكتروني لنحو ١١ قلما كبيرا من سجلات النفوس في لبنان بعدما كان وضعها سيئا جدا، وبالتالي امكان التلاعب فيها كبيرة، كما اطلقنا مشروع مكننة وارشفة وسير المعاملات في المديرية العامة للاقتصاد والتجارة ومصلحة الملكية الفكرية حيث ملفاتها تفوق الاربعة ملايين مستند،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard