مدارس وهمية وأخرى مخالفة وتلامذة بلا وثائق ترشح الى البريفيه

12 حزيران 2019 | 00:00

آخر التحضيرات أول من أمس.

لم يتوقع أي من التربويين أن يكون التلامذة الذين تجمعوا أمس أمام وزارة التربية مطالبين بوثائق الترشح لامتحانات البريفيه، غير مدرجة أسماؤهم على لوائح الوزارة. تبين أن بعضهم ينتسب إلى مدرسة الاتحاد التربوي، وهي في إحدى ضواحي بيروت، أظهرت سجلات التربية انها مدرسة غير مرخصة وليست لديها لوائح في الوزارة.سريعاً أصدر وزير التربية أكرم شهيب بياناً جاء فيه أن هناك "مجموعة من المدارس الخاصة الوهمية والتجارية عملت من دون الحصول على الترخيص بموجب مرسوم جمهوري، وبالتالي من دون الحصول على المباشرة بالتدريس من وزير التربية، كما انها لم تعلم الوزارة بأسماء التلامذة الموجودين لديها ولم تسلمها لوائح بأسماء هؤلاء، ضمن المهل القانونية المحددة ووفقا للأصول".
وفي معلومات حصلت عليها "النهار" أن هناك ست مدارس في ضواحي بيروت غير مرخصة تستقبل تلامذة في صفوفها. واتضح بعد التدقيق أن معظم هؤلاء انتقلوا إليها بسبب رسوبهم أو عدم قبولهم في مدارسهم الأساسية، كما أوضح مصدر في الوزارة، وقال إن المدارس تبدل معلميها سنوياً ولا تستوفي الشروط، ولا يعرف الأهالي انها غير مرخصة، إلى حد انها "تلملم التلامذة" وتغير إسمها بين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 79% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard