واشنطن فرضت عقوبات على رجل أعمال على صلة بالأسد

12 حزيران 2019 | 00:00

مقاتل موال للنظام السوري في قرية كفر هود يراقب القصف على قرية تل ملح التي ينتشر فيها الجهاديون في ريف حماه الاحد. (أ ف ب)

فرضت الولايات المتحدة أمس عقوبات على رجل الأعمال السوري البارز سامر فوز وأسرته، الذين تربطهم صلات وثيقة بالرئيس السوري بشار الأسد والذين تقول واشنطن إنهم جنوا الملايين من خلال تطوير عقارات على أراض تم الاستيلاء عليها ممن فروا من الحرب.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إنها فرضت عقوبات على سامر وشقيقيه عامر وحسين وشركة أمان القابضة التي تملكها أسرته وتديرها في مدينة اللاذقية الساحلية.

وتشمل العقوبات أيضا شركة "إي إس إم" للتجارة العامة الدولية والتي يملكها فوز، وكذلك الشركات التابعة لها في أنحاء الشرق الأوسط.

وتشمل نشاطات شركة "إي إس إم" تجارة الحبوب والسكر وعمليات تتعلق بحقول النفط.

وقالت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال مانديلكر في بيان :"سامر فوز وأقاربه وإمبراطوريته التجارية استغلوا فظائع الصراع السوري في مشروع مدر للربح".

واعلنت الوزارة أنها ستفرض عقوبات أيضاً على شركة سينرجي "إس إي إل" وشركة "بي إس" اللتين‭‭ ‬‬نقلتا كميات كبيرة من النفط الإيراني إلى سوريا.

تحذير مصري

وفي القاهرة، أبرز وزير الخارجية المصري سامح شكري لدى استقباله الممثل الخاص للولايات المتحدة لسوريا جيمس جيفري ، أهمية تنسيق الجهود الإقليمية والدولية لمنع وصول المقاتلين الفارين من المعارك في سوريا إلى دول المنطقة.

وطالب بـ"العمل لتجفيف منابع تمويل الجماعات الإرهابية والتصدي لأي دعم سياسي ولوجيستي لها".

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ، بأن شكري وجيفري بحثا في آخر تطورات الأوضاع في سوريا، ومستجدات جهود مكافحة الإرهاب. وأضاف أن شكري "أوضح محددات الموقف المصري حيال الأزمة السورية، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة الدولة السورية وسيادتها وسلامة أراضيها".

وأوضح أن "اللقاء تضمن تبادل الرؤى حول سبل دفع جميع جوانب العملية السياسية وحلحلة حالة الجمود الراهنة اتساقاً مع ما تضمنه قرار مجلس الأمن الرقم 2254 وكذلك مسألة إنهاء تشكيل اللجنة الدستورية وبدء عملها في أقرب وقت ممكن، إلى جانب البحث في تطورات الأوضاع الميدانية على الأرض، خصوصاً في مناطق شمال غرب وشمال شرق سوريا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard