بانكسي فنّانُ الشارع شاعرُ الأزمنة الحديثة الجوّال ورسّامُ جدرانها

12 حزيران 2019 | 07:20

يلفتنا بانكسي، ويثير اهتمامنا وفضولنا. ربما كان الرجل – الفنان، الذي يُعرّف بكونه Street artiste فنّان الشارع، يبغي هذا الشيء في قرارة نفسه، استناداً إلى سعيه لإحاطة شخصيته بالألغاز والتساؤلات التي تثير فضولاً. سحنته مجهولة للعموم، المعروف عنها يرتكز على صور التقطتها كاميرات مراقبة مزروعة في أماكن عامة. يُقال إنه من نواحي منطقة ستوك أون ترنت في المملكة المتّحدة، وإنه من مواليد عام 1974، أما إسمه الحقيقي فقد يكون روبرت بانكس، أو روبن غونينهايم، ويبدو أن هويّته تمّ اكتشافها في العام 2016، استناداً إلى طرق علميّة، من دون أن يكون الأمر مثبتاً في شكل قاطع.لم يشهد عالم الفن، كما نعتقد، حالات مماثلة. يبذل الفنّانون، أو أغلبيتهم الساحقة على الأقل، جهوداً محمومة في سبيل الإنتقال من الهامشية إلى عالم الشهرة. لا يتوانى بعض مريدي البروز وذيوع الصيت، عن صرف أموال طائلة من أجل ذلك، كما في عالم الغناء الهابط الحديث، السيئ الذكر، حيث يُكلّف إنتاج فيديو كليب، في بلدنا على سبيل المثل، مبالغ أسطورية. وفي ما يختص، مرّة أخرى، بهويّة بانكسي الحقيقية، تفيد بعض المصادر أن أحد المنسقين الموسيقيين (دي جي) كشف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard