قائد الجيش يصعّد... "حذارِ كرامة ضباطنا وجنودنا"

3 حزيران 2019 | 02:40

يبدو ان قائد الجيش العماد جوزف عون لن يصمت بعد اليوم عن حقوق رفاق السلاح الذين قدموا الغالي والنّفيس، ولا يزالون يقدمون، من أجل تراب الوطن وشعبه. وكل عارف بشخصية العماد عون يدرك أنه بعيد كل البعد عن السياسة التي يعتبرها السوسة الأولى في الفساد الذي اقتلعه من المؤسسة العسكرية، بعدما حصل على توافق سياسي للقيام بهذه العملية الجراحية للحفاظ على هذه المؤسسة. والعماد عون المشهور بصمته حتى حيال أهم الإنجازات التي قام بها، يتجنب الضوضاء الإعلامية وينصرف إلى عمله. ورغم اقتناعه الكامل بضرورة العمل على تحسين المؤسسة وتحصينها قدر المستطاع في ظل التجاذب الحاصل في البلاد، إلا أنه وجد نفسه أخيراً مضطراً إلى الخروج عن صمته الذي اعتمده كنهج في عمله، فقرر رفع السقف بداية منذ افتتاح مستوصف في رأس بعلبك، مروراً بأمر اليوم، وصولاً إلى زيارته متحف الرئيس فؤاد شهاب في جونيه.وتقول مصادر متابعة لـ"النهار" إن "العماد عون قرر أن يكون خط الدفاع الأول عن حقوق رفاق السلاح الذين يحملون أرواحهم على أكفّهم في أيام السلم والحرب، وأن القرار الأول والأخير بما يتعلق بالمؤسسة العسكرية هو لها".
وهذا ما أكده العماد عون...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard