طهران غاضبة من مكة

1 حزيران 2019 | 00:40

ردة الفعل الايرانية على البيان الصادر عن القمة العربية الطارئة في مكة، كان متوقعاً. ففي هذا البيان تأكيد على "تضامن وتكاتف الدول العربية بعضها مع بعض في وجه التدخلات الإيرانية في شؤونها الداخلية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر". فردَّ الناطق باسم الخارجية الايرانية على البيان العربي باتهام السعودية بأنها "استغلت فرصة شهر رمضان ومكان مكة المقدس ووظّفت ذلك كأداة سياسية".هل كانت طهران لتتكلم بغير ما تكلّم به المتحدث باسم خارجيتها، لو صدر بيان مختلف عن قمة مكة، وتضمَّن "إشادة" مثلاً بسلوك الجمهورية الاسلامية حيال دول الخليج، إنطلاقاً من الاقتراح الايراني الذي سبق انعقاد القمة لجهة الدعوة الى إبرام معاهدة "عدم اعتداء" بين دول الخليج وإيران؟ لوهلة، يبدو ان الجواب البديهي عن هذا السؤال سيكون إيجاباً. لكن التمهل في الاجابة يفضي الى جواب آخر في ضوء موقف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف نفسه، والذي استبق القمة بلقاء مع قناة "العالم" الايرانية، ونقله موقع "روسيا اليوم" الالكتروني، أعرب فيه ظريف عن اعتقاده "أن ما يحدث في المنطقة يراد به القضاء على حقوق الشعب الفلسطيني". وقال: "ما يؤسف له هو أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard