المهارات والمهن المطلوبة في قطاع الأشغال العامة الحلو: ضرورة تحسين جودة التعليم المهني والتقني

24 أيار 2019 | 05:20

النقيب الحلو متحدثاً والى جانبه برباري.

عقدت ورشة عمل لعرض ومناقشة نتائج الدراسة حول المهارات والمهن المطلوبة في قطاع الأشغال العامة في مقر نقابة مقاولي الأشغال العامة والبناء في لبنان التي كانت راعية للحدث. أقام الورشة المكتب الاقليمي لمنظمة العمل الدولية بالتعاون مع "اليونيسف" ضمن اطار المبادرة المشتركة بين المنظمتين وبالشركة مع المؤسسة الوطنية للاستخدام و"ريمارك" التي اعدت الدراسة. حضر الورشة ممثلون عن منظمتي العمل الدولية و"اليونيسف" ووزارة العمل وأعضاء مجلس نقابة المقاولين ورئيس النقابة مارون الحلو الذي شارك في الورشة وكانت له كلمة. كما حضر ممثلون عن الهيئات الحكومية (المجلس الأعلى للخصخصة، مجلس الانماء والاعمار، المديرية العامة للتعليم والتدريب التقني والمهني، والمركز التربوي للبحوث والإنماء).

ألقت منسقة برامج التعليم والتدريب المهني الوطنية في منظمة العمل الدولية رانيا حكيّم كلمة قالت فيها، إن المنظمة تلتزم دعم التعليم ذات الجدوى وتطوير المهارات والحصول على وظائف لائقة.

ثم عرض نقيب المقاولين مارون الحلو الرؤية التي وضعتها نقابة المقاولين في اطار تحسين جودة التعليم المهني والتقني والتي تقوم على 3 ركائز:

- ضرورة توصيف المهن المطلوبة استناداً الى حاجة سوق العمل.

- تأمين التدريب العملي للطلاب في الشركات والمصانع أثناء الدراسة فيستفيد بذلك الطالب ورب العمل.

- اشتراك القطاع الخاص من شركات ومصانع وأصحاب عمل بتقويم اداء الطلاب والخريجين.

واعتبر الحلو أنه لمعالجة الهوة بين أعداد المهندسين الكبيرة (70 ألف مهندس) والعمالة الماهرة (غير الكافية) يجب القيام بالخطوات التالية:

- تعديل مرسوم إنشاء المجلس الأعلى للتعليم المهني والتقني بحيث يتم إشراك أصحاب العمل من مقاولين وصناعيين.

- تحسين جودة التعليم المهني وربطه بحاجة السوق لجذب الأهالي والطلاب الى التعليم المهني وخصوصاً بعد تأمين الرعاية الصحية وحوادث العمل.

- إعادة توصيف المهن بالتعاون مع أرباب العمل.

- التركيز على الجانب العملي للتدريب المهني من خلال استيعاب التدريب في المصانع والورش.

وتحدث رئيس مصلحة التوجيه والرعاية المهنية في المؤسسة الوطنية للاستخدام ايلي برباري ممثلاً وزير العمل كميل ابو سليمان، عن الاطار الاستراتيجي الوطني للتعليم والتدريب المهني والتقني في لبنان الذي أعلنت عنه الحكومة للفترة الممتدة بين 2018 و2022. وقال: تم تحديد خلال الاجتماعات التي عقدت 10 معايير تطبق على قطاع البنى التحتية بامتياز ، منها المساهمة في تشغيل الشباب، تأمين فرص للتعليم والتدريب المهني والتقني والجامعي، استيعاب اختصاصات عدة، تامين فرص عمل متكافئة بين الجنسين، واستيعاب اختصاصات عدة. بدوره ألقى المهندس نبيل نقاش كلمة أمل عبيد من منظمة "اليونيسف".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard