أزمات كرة القدم اللبنانية... النوادي مسؤولة فنياً وإدارياً!

24 أيار 2019 | 04:00

انقضى موسم 2018-2019 لكرة القدم اللبنانية، ولم يتبق منه سوى المباراة النهائية لكأس لبنان التي ستسدل الستار رسمياً عن واحد من أكثر المواسم إثارة للجدل، ويبدو هذا الأمر مستمراً مع إعلان نوادٍ "معترضة على عمل الاتحاد" نيتها عدم المشاركة في البطولات المقبلة ما لم تتبدل إدارة اللعبة الشعبية، وحديث يتردد في كل موسم عن المراهنات والتلاعب ويتجدد بين محطة وأخرى، وهذه المرة لا تزال التحقيقات التي تجريها شعبة المعلومات متواصلة مع الإداريين ولاعبين قدامى وحاليين، حيث يأمل أهل اللعبة التوصل الى نتيجة، واستئصال أخطر الآفات في الرياضة اللبنانية عموماً، وكرة القدم خصوصاً لما لها من انعكاسات سلبية على الرياضة ككل لأن غالبية البطولات والمباريات بات مشكوكا في صحتها.يرى رئيس أحد الأندية المعترضة أن اللعبة باتت رهينة لمافيا المراهنات والمكاتب المنتشرة، ولاعبين قدامى وإداريين فاسدين، وقال لـ"النهار": "هذا أمر لا يمكن أن يستمر، وإلا فإني كإداري وكناد لا يمكننا الاستمرار".
وأكد الإداري أن قراره نهائي "ولن أرضخ لطلبات السياسيين. عندها أستقيل ولن أتراجع".
الجملة الأخيرة من كلام رئيس النادي، جاءت رداً على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard