ترامب أرسل رقمه إلى خامنئي؟

24 أيار 2019 | 00:13

يتسابق العُمانيون والعراقيون على محاولة تهدئة الوضع، ومنع وقوع إنفجار بين إيران والولايات المتحدة يشعل منطقة الخليج، الحيوية للأمن الإقتصادي العالمي، ويأتي ذلك متزامناً مع خطابين إيرانيين متناقضين، واحد يقول إن الأسطول الأميركي بات تحت سيطرة إيران، وفي هذا مبالغة موجهة طبعاً الى الرأي العام الداخلي، والثاني يقول إن إيران لا ترغب في حرب مع الولايات المتحدة لا مباشرة ولا عبر الوكلاء.هذا يعني ان فرص الإطفائيات العمانية والعراقية متوافرة الى حد ما، لكن من الواضح ان ما يحرّك عمان غير ما يحرك بغداد، ذلك ان عمان سبق لها ان لعبت دوراً حيوياً بين واشنطن وطهران، لإبرام الإتفاق النووي أيام باراك اوباما، ثم جاء دونالد ترامب وألغاه، فارضاً عقوبات خانقة على إيران. أما التحرك العراقي فيأتي على خلفيتين في الواقع، أولاً الخشية ان يتحول العراق ساحة معركة طاحنة بين الأميركيين والإيرانيين، وهناك أنباء أخيرة تتحدث عن تحركات آلية بين الطرفين، وثانياً ان تكون طهران أوعزت ضمناً الى بغداد بهذا التحرك، لإنها كما يقول المسؤولون فيها لا تريد الحرب!
الثلثاء أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أنه سيرسل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard