العالم يخشى الحرب ويفتش عن نظام جديد

24 أيار 2019 | 00:15

طهران (أ ب).

منطقة الشرق الاوسط تضج بطبول الحرب، وقارع الطبل هو الرئيس الاميركي الذي تجاوز كل التفاهمات الدولية حول التبادل التجاري ووسع مفهومه لسريان القرارات الاميركية على بقية الدول، واصبحت القيود التي يفرضها سارية على غالبية الدول شاءت ذلك أم أبت.في المقابل، أوروبا البعيدة من مناخ الحروب باتت معرضة لانهيار أكبر تجمع اقتصادي شهد العالم نموه وتطوره منذ عام 1956 حينما انجز اتفاق التسهيلات الجمركية وانشاء منطقة جمركية موحدة تجاه الغير نتيجة اتفاقات روما. واليوم الاتحاد الاوروبي الذي جمع الدول المختلفة المناهج، أصبح مهددًا بالانفراط بعد توسع ضم عشر دول شيوعية الى 17 دولة منها دول اشتراكية وأخرى دول تتمسك بالنظام الرأسمالي وحرية التبادل التجاري والاستثمار.
أوروبا هذه تواجه الانفراط بعد استفتاء أجري في بريطانيا عام 2016 حول رغبة البريطانيين في الاستمرار في عضوية الاتحاد الأوروبي أو الانسحاب منه، ومن اختاروا الانسحاب كانوا يمثلون 52 في المئة ممن شاركوا في الاستفتاء، وكانت ثمة شكوى من ان المعلومات التي وفرت لهؤلاء كانت هزيلة وكان المطلوب تصويت واحد، مع أو ضد. ورئيسة وزراء ريطانيا حاليًا كانت مع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard