ماذا حمل سليماني إلى بيروت كي يبقى "حزب الله" هادئاً؟

23 أيار 2019 | 03:00

مَن يتابع مقاربات "حزب الله" على مستويات عدة، يتبيّن له انه أمام تنظيم مختلف عما كان عليه قبل أسابيع. والبرهان على هذا التقدير، ان الحزب في مناقشات مجلس الوزراء الحامية لإقرار مشروع الموازنة، هو الاكثر هدوءا تقريبا، وفق معلومات من مصادر وزارية لـ"النهار". كما أن الحزب في متابعة ملف الحدود مع إسرائيل، بشقّيها البري والبحري، ليس ذلك الحزب الذي هدد يوما بـ"اقتحام الجليل"، أو "تكليف ضفادعه البشرية" بنسف التجهيزات البحرية الاسرائيلية المجاورة للبنان. هل من معطيات يمكن الركون اليها لتفسير هذا التحوّل في سلوك الحزب؟في معلومات من مصادر ديبلوماسية لـ"النهار"، ان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني، زار أخيراً بيروت مثلما زار بغداد. غير ان زيارته للعاصمة العراقية، إحتلت واجهة الاحداث بسبب تسريب نبأ اللقاء الذي جمع الجنرال الايراني مع قيادة "الحشد الشعبي" العراقي. ففي 17 أيار الجاري، نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريراً في صدر صفحتها الأولى حمل عنوان "إيران تطلب من ميليشيات الاستعداد لخوض حرب بالوكالة في الشرق الأوسط". وأوضحت الصحيفة "أن الإدارة الأميركية قامت...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard