كاتب سيرة نيكسون يقارن بين فضيحة ووترغيت وفضائح ترامب

21 أيار 2019 | 02:30

المصدر: "نيويوركر"

بما أن المحقق الخاص روبرت مولر رفض "استخلاص استنتاجات نهائية حول سلوك الرئيس". لذا ينبغي على الديموقراطيين في مجلس النواب أن يُقرروا الآن كيف سيردّون على رئيس لا يحترم سيادة القانون، وفق ما أظهره تقرير مولر بوضوح. وقد قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها تريد مواصلة التحقيقات حول الرئيس من دون السعي بالضرورة إلى توجيه اتهامات إليه بهدف عزله. ودعا ديموقراطيون آخرون، منهم المرشحتان للرئاسة كامالا هاريس وإليزابيث وارن، إلى المباشرة فوراً بإجراءات توجيه الاتهام إليه بهدف عزله.المرة الأخيرة التي حاول فيها مجلس نواب ديموقراطي توجيه اتهامات لرئيس جمهوري أمام القضاء كانت في عهد نيكسون؛ بالطبع استقال ريتشارد نيكسون قبل وصول الآلية إلى خواتيمها. لمناقشة تلك الآلية، والدروس التي يمكن أن نستمدّها منها في سياق النقاش الراهن، تحدثت هاتفياً مع جون أ. فاريل، مؤلّف "ريتشارد نيكسون: حياته" (Richard Nixon: The Life)، فضلاً عن سيرة حياة محامي الدفاع الجنائي الشهير كلارنس دارو، وسيرة حياة رئيس مجلس النواب الديموقراطي سابقاً تيب أونيل، الذي كان زعيم الأكثرية في مجلس النواب خلال فضيحة "ووترغيت"، ثم أصبح...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard