المحطة الأولى في رحلة العودة ... جثمان البطريرك صفير احتضنته أغصان الزيتون

16 أيار 2019 | 02:50

وسط حشدٍ من المؤمنين، والسياسيين ولفيف من المطارنة والكهنة، انطلق جثمان البطريرك الراحل الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير من مستشفى "أوتيل ديو" في الأشرفية في تمام الساعة الثامنة من صباح امس متجهاً الى الصرح البطريركي في مشواره الأخير إلى ذلك الصرح الذي لطالما كان سيّده وسيحتضن جثمانه.في يوم الوداع، تجمّع المؤمنون منذ ساعات الصباح الأولى في باحة "أوتيل ديو" وأمام مداخلها المزيّنة بأكاليل الورد رافعين صور الراحل. الطرق المحيطة غصّت بهم كذلك. هنا ارتفعت الصلوات والترانيم من مكبرات الصوت، وبين الفينة والأخرى تقطعها عبارات شهيرة للبطريرك صفير. على شرفات المنازل خرج سكان المنطقة بانتظار خروج النعش وانطلاق الموكب ليلقوا نظرتهم الأخيرة عليه. اتشّح المحبون بالسواد ومن مناطق مختلفة أتوا ليرافقوا بطريركهم من محطته الأولى في رحلة عودته إلى بكركي.
عند السابعة والنصف، أقام راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر، في كنيسة سيدة الحنان داخل المستشفى، صلاة وضع البخور لراحة نفس البطريرك صفير بمرافقة النائب البطريركي العام المطران رفيق الورشة وعدد من الكهنة والمطارنة. غصّت قاعة الكنيسة بالمودّعين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard