الحريري لن يذهب إلى الحرب

16 نوار 2019 | 03:40

الصورة عن "أ.ف.ب".

بات من المؤكد ان الموازنة العامة لن تخرج من السرايا الحكومية وتصل الى مجلس النواب إلا بشق النفس، نتيجة الخلافات والتباعد في وجهات النظر الاقتصادية والمالية بين المتصارعين على أكثر من ملف. ولوحظ ان البعض كان يتسابق على تسريب ما يحصل في هذه الجلسات وسط سيل من الطروحات لمرضاة هذا الفريق او ذاك، طمعاً باستقطاب هذا القطاع أو غيره والاعلان أمامه ان فريقنا هو من يدافع عن حقوق العسكريين المتقاعدين وغيرهم من الاسلاك المدنية، وصولاً الى الجمعيات المرتبطة بعائلات سياسية يغدق عليها مجلس الوزراء الاموال في كل الحكومات المتعاقبة، في مشهد غير مألوف حتى في بلدان العالم الثالث!وعلى مدى جلسات مناقشات مشروع الموازنة، يتبين أن الرئيس سعد الحريري هو الأكثر حرصاً وتشديداً على عدم تسريب مجريات ما يدور في السرايا. وهو يعرف جيدا حقيقة خطورة الوضع الاقتصادي في البلد وقدرة الخزينة على مواجهة هذا النوع من التحديات التي تدمّر البلاد إذا لم يتم التحسب لها. وتمر الموازنة في كباش بين المكونات، حتى صارت أشبة بطبخة بحص، "سيتم طهوها طويلاً الى أن يدب النعاس في عيون المواطنين" على قول وزير سابق. ويعمل الوزير جبران باسيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard