"الاتصالات" تستدعي شركتَي الخليوي لاستيضاحهما أسباب ارتفاع مصروفهما

16 أيار 2019 | 06:00

توقفت اللجنة النيابية للاعلام والاتصالات، عند ارتفاع مصروف شركتَي الخليوي الى 658 مليون دولار، أي بزيادة 208 ملايين دولار على المعدل العام لمصروفهما في الأعوام العشرة الماضية البالغ قرابة 450 مليون دولار، وقررت أن تستمع الى عرض مفصّل منهما الأسبوع المقبل والأسبوع الذي يليه.

وأوضح النائب حسين الحاج حسن بعد ترؤسه الجلسة في حضور وزير الاتصالات محمد شقير، أن "هذه الزيادة مفاجئة وكبيرة وفيها الكثير من النقاش الذي سيجري مع هاتين الشركتين في الاسبوعين المقبلين. واضح تماما ان هناك مصاريف ضخمة وان هناك ضرورة لدرس اوضاعهما".

ولفت الى "مشكلة كبيرة في المناقصات التي تشمل التجهيزات والبرامج والمعدات والصيانة والسيارات والمحروقات والايجارات، وايضا مشكلة رعاية الاحتفالات والاعلانات التي لا لزوم لها، وخصوصا ان رعاية الاحتفالات لا تستطيع ان تغطي كل الطلبات وتصبح استنسابية، اضافة الى مداخيل الشركات من بعض العقود التي تجري في ما تسمى الخدمات الاضافية الاساسية او الوكلاء الذين يربحون ارباحا اضافية غير مبررة، وقد بدأ معالي الوزير باجراءات. يعني، على سبيل المثال، كان هناك 5 آلاف خط موضوعة في تصرف بعض موظفي الدولة، وهي خطوط مفتوحة، فمن كان مسافرا بامكانه الافادة من "الداتا" على راحته، وقد تصل الفاتورة الى ألف دولار خلال سفره على حساب الشعب اللبناني، وبالتالي اتخذت الحكومة قرارا في احدى جلساتها الاسبوع الماضي، واصدرتُ بيانا شكرت فيه الحكومة وأشكرها اليوم والوزير على هذه الخطوة الجريئة، والتي يجب ان تستتبع بخطوات اخرى".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard