لا تُرشِّحوا حزبيين لنقابتنا

16 نوار 2019 | 00:14

تنشأ الاحزاب والتيارات والتكتلات السياسية استجابة لحاجات واستغلالاً لها. فبإستثناء الأحزاب العقائدية، وأخص بالذكر الحزب السوري القومي الاجتماعي والحزب الشيوعي والى حد ما الحزب الاشتراكي أيام كمال جنبلاط، ولدت الاحزاب والتكتلات السياسية اللبنانية وتطورت منذ الإستقلال استجابة لحاجة التكتل والتضامن الطائفيين والتي إزدادت بنتيجة الحرب اللبنانية والصراعات الإقليمية إذ أن الاحزاب والتيارات اللبنانية تختلف عن بعضها البعض، الى حد بعيد، فقط تبعاً لإرتباطاتها بالقوى الإقليمية.كانت لولادة وتمدد الاحزاب في لبنان نتيجتان، الاولى هي نقل بعضٍ من الإنتماءات السياسية / الطائفية والعصبيات العائلية والعشائرية إلى اطار سياسي بنتيجة الإنتماء إلى الأحزاب أو تأييدها، أما النتيجة الثانية فكانت ان مأسست الأحزاب والتكتلات الخلاف الطائفي بين اللبنانيين وأمنت إطاراً سياسياً للحوار.
لكن يبقى، انه مع توسع مساحة العمل الحزبي بدأت الاحزاب تحاول السيطرة على المؤسسات غير السياسية كالنقابات، وذلك على الرغم من انتفاء التجانس بين هدف الأحزاب وهدف النقابات وغاية وجودها. ففيما الاحزاب والتيارات السياسية هي التعبير عن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 77% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard