هل تتنازل إيران فتعزز موقع ترامب؟

16 نوار 2019 | 00:12

إذا كان خيار الحرب غير متاح من جانب الولايات المتحدة كما من جانب ايران وفقا للاعلان الذي صدر من جانب وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو كما من جانب المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية علي خامنئي في التراجع عن التهديدات التي سيقت في الايام الاخيرة، فهل تستخدم إيران رقم الهاتف الشخصي الذي تركه الرئيس دونالد ترامب في عهدة سويسرا التي ترعى مصالح الولايات المتحدة في ايران من اجل ان يتصل به المسؤولون الايرانيون للتفاوض، أم تلجأ الى استهداف حلفاء الولايات المتحدة، لا مواقع تعود اليها في المنطقة؟ يقول ديبلوماسيون اوروبيون في بيروت ان الخشية كبيرة من مواجهة رغم المواقف المعلنة من خلال ضربات موضعية، ولكن سيصعب معرفة نتائجها بمعنى اذا كان يمكن ان تتطور ام لا. فإيران تسعى الى عدم الخضوع او على الاقل عدم الذهاب الى التفاوض تحت الضغط او من موقع ضعف لكن اداءها يثير استياء الاوروبيين ممن سعوا ويسعون الى المساعدة رغم العقوبات الاميركية.مع ان الرهان هو على الانتخابات الاميركية المقبلة من جانب ايران، لكن معلومات ديبلوماسية تتحدث عن اضطرار ايران للجوء الى خيار التفاوض مع اخذها في الاعتبار جميع الاحتمالات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard