ستبقى أميركا في العراق بقبول إيران أو "غصباً عنها"

16 نوار 2019 | 00:13

تابع المسؤول السابق نفسه الذي عمل سابقاً مع الكبار في أكثر من إدارة أميركيّة وربّما يعود إلى العمل مع إدارات مقبلة كلامه عن لبنان، قال: "لن يستقرّ لبنان ما دامت إيران وأميركا في حال عداء. وإيران متورّطة في سوريا، وأحوال مصر غير جيّدة رغم المظاهر، وكذلك ليبيا واليمن والسودان وشمال افريقيا. العراق لن تتخلّى عن أميركا. وما نخشاه هو أن لا تُصبح علاقة أميركا بالجيش العراقي مثل علاقتها بالجيش المصري، وذلك بسبب رفض إيران ونجاحها في استقطاب الجيش أو جعله يضم ميليشياتها إليه. إذا حصل ذلك يكبر خطر الإرهاب رغم خسارته أراضي "دولة الخلافة الإسلاميّة". لكن أميركا رغم ذلك ستبقى في العراق بالتفاهم مع إيران على نفوذ مشترك فيه أو غصباً عنها. وساعتها ينحصر نفوذ إيران في الجنوب وبعض بغداد ويتركّز النفوذ الأميركي في مناطق السنّة العرب والأكراد. لا حلّ في المنطقة حيث الدور الإيراني مُزعزِع لاستقرارها إلّا بضرب إيران أو بدفعها إلى التفاهم مع واشنطن". علّقتُ: مع الرئيس ترامب لا مجال لتفاهم كهذا. وإيران تعرف ذلك. فهي ترفض التفاوض معه لأن هدفه تركيعها وهو مصرّ عليه. ربّما يكون القادة الأساسيّون في طهران شعروا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard