عرض عضلات أميركي لمنع الحرب

15 نوار 2019 | 00:40

ابراهام لينكولن

إيران في مأزق كبير راهنا على نحو لا يرد الى اذهان ديبلوماسيين زمن صعب على ايران مثل الزمن الحالي، رغم فترات صعبة عاشتها زمن الحرب العراقية الايرانية. لكن لا حرب محتملة راهنا على الاقل وفق ما تؤكد معلومات مصادر ديبلوماسية اجنبية في بيروت، إذ إن كل ما استحضرته الولايات المتحدة الى المنطقة من سفن حربية وصواريخ متطورة، هدفه عدم الذهاب الى الحرب وردع ايران عن اللجوء الى اي اجراء يمكن ان يؤدي الى ذلك، في مقابل ان تنجح الضغوط الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على طهران. الاشكالية التي تواجهها ايران هي عدم وضوح الرؤية بالنسبة اليها في ما تريده الولايات المتحدة، اذ ان هناك انقساما في صفوف مسؤوليها، بين من يعتبر ان العقوبات الاميركية هي بهدف الضغط الاقتصادي فحسب، في حين أن هناك من يثير تساؤلات عما إذا كانت الولايات المتحدة تهدف الى تغيير النظام في طهران او ترغب في ان تغير سلوك النظام. ومع أن هذه النقطة الاخيرة تعني من بين ما تعنيه ان تعمد ايران الى وقف ادائها المتمثل بتصدير الثورة في المنطقة ووقف تطوير الصواريخ البالستية وما الى ذلك، فإن هناك من يخشى عمليا أن تغيير السلوك يؤدي الى تغيير النظام،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard