التوتر العالي في المنصورية "ينتصر" والأهالي يخترقون الحرج لوقف الأعمال

10 أيار 2019 | 03:10

حتى القديسة سانت تريز لم تتمكن من الشفاعة لحل مشكلة خط التوتر العالي في المنصورية – عين سعادة. هذه الأزمة المتواصلة منذ سنوات يبدو أنها وصلت الى خواتيمها وفق المعطيات الأخيرة وإصرار وزارة الطاقة على تنفيذ قرارات مجلس الوزراء. مَن يقصد منطقة المنصورية – عين سعادة لن يجد مشكلة في العثور على مكان الاعتصام حيث تنتشر آليات عسكرية وعناصر قوى الأمن. لوهلة تشعر أنك في ساحة حرب. ولكن عندما تقترب من المعتصمين المتجمّعين بالقرب من عمود التوتر العالي لبّ المشكلة، وترى كيف تتعاطى القوى الأمنية بطريقة سلمية مع المواطنين، تكتشف أن الصورة على أرض الواقع لا تشبه ما يتم تضخيمه، الى درجة أن الضباط والعسكر باتوا يعرفون المعتصمين بالاسم، ولا يخلو الأمر من الود والتعاطف مع ما يعانيه الأهالي وصرخة وجعهم.منع الاهالي ... ومطرانية بيروت تستنكروصباح الخميس، فوجئ أهالي المنصورية - عين سعادة بأعداد كبيرة من القوى الأمنية تدخل فجراً باحة كنيسة سانت تريز وتقفل كل الطرق المؤدية وتمنع المواطنين من الدخول إليها للمشاركة في الصلاة. هذا الأمر دفع الأب سليم خوري خادم رعية مار يوحنا الديشونية إلى التمدد على الأرض لمنع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard