"جنوبيات" نزار ضاهر معرضاً: تجول الأبخرة في الوديان حيث السماء تغرق والنهار يتلاشى

8 أيار 2019 | 05:30

يذهب الفنان نزار ضاهر جنوباً، كما تدلّ على ذلك التسمية، في معرضه "جنوبيات"، لدى "لا ميا كازا". وهو يذهب إلى مقصده الجديد بالأدوات ذاتها التي كنا رأيناها في معارضه السابقة، كي يعالج مشهداً طبيعياً يختلف، إلى حد ما، عن المنظر الطبيعي البقاعي، الذي كان شغل حيزاً مركزيا في أعماله السابقة، ولا شك لدينا في أنه سيعود إليه، حين تقتضي الحاجة الذهنية والمزاج المناسب.معظم الأعمال التي يضمّها المعرض لا يمكن من خلالها الإستدلال إلى أمكنة في عينها. لذا، يكتفي الفنان بإطلاق التسمية نفسها، أي "جنوبيات" على الأعمال كافة، مع ترقيمها بحسب تسلسل عددي لا أكثر. هذا، وفي ما يختص بالأمكنة، قد يمكن إستثناء لوحات ذات أحجام غير مألوفة (20x100 سنتم)، هي أقرب إلى مشاهد بانوراميّة لهضاب ممتدّة أفقياً، تزيّن بعض سفوحها أشجار. أعمال قد نجد فيها ما يذكّر بمنمنمات من نوع خاص، علماً أنها ليست في حاجة إلى التمحيص عن قرب، كما هي الحال بالنسبة إلى الرسوم الصغيرة الحجم. ولكن، حتى هذه الأعمال، لا تطمح للإشارة إلى واقع موضوعي، بقدر ما تهدف إلى نقل مزايا جوّ عام وجفرافيا معيّنة.
أما بالنسبة إلى الأعمال الكبيرة والمتوسطة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard