ترامب يتّجه إلى تصنيف "الإخوان المسلمين" تنظيماً إرهابيّاً

1 أيار 2019 | 00:30

كشف البيت الأبيض أمس أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعمل على تصنيف جماعة "الإخوان المسلمين" تنظيماً إرهابياً أجنبياً، الأمر الذي قد يؤدي إلى فرض عقوبات على أقدم جماعة إسلامية في مصر.

وقالت المسؤولة الإعلامية في البيت الأبيض سارة ساندرز في رسالة بالبريد الإلكتروني :"الرئيس تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء في المنطقة يشاطرونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية".

وأفاد مسؤول أميركي كبير في تأكيد لتقرير لصحيفة "النيويورك تايمس" أمس، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب التصنيف من ترامب خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن في 9 نيسان الماضي.

وتفرض مصر حظراً على جماعة "الإخوان المسلمين" فعلاً.

وبعد الاجتماع، أشاد ترامب بالسيسي ووصفه بأنه "رئيس عظيم"، في حين أبدت مجموعة من المشرعين من الحزبين الجمهوري والديموقراطي مخاوف من سجل السيسي في مجال حقوق الإنسان والمساعي لإبقائه في منصبه سنوات طويلة وخطط لشراء أسلحة روسية.

وشهد حكم السيسي، الذي أطاح الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إلى "الإخوان" في 2013 وانتخب رئيساً بعدها لسنة، حملة صارمة على المعارضة الإسلامية والليبرالية في مصر.

وأوضح المسؤول الكبير إن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يؤيدان التصنيف، إلا أن مسؤولين في وزارة الدفاع "البنتاغون" ومواقع أخرى يعارضونه ويسعون إلى إجراء محدود.

وصعد "الإخوان المسلمون" إلى السلطة عام 2012 في انتخابات حرة أولى أجرتها مصر في العصر الحديث، وذلك بعد سنة من اطاحة الرئيس سابقاً حسني مبارك في انتفاضة شعبية. لكن الحركة محظورة الآن وسُجن آلاف من أنصارها ومعظم قادتها.

وألقت الحكومة المصرية على "الإخوان المسلمين" تبعة تفجير انتحاري عام 2013 على مركز للشرطة أودى بحياة 16 شخصاً. ونددت الجماعة بالهجوم ونفت اللجوء إلى العنف.

وتصنيف الجماعة تنظيماً إرهابياً قد يعقد علاقة واشنطن مع تركيا حليف الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي. وللجماعة علاقات وثيقة حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفر عدد كبير من أعضاء الجماعة إلى تركيا بعد حظر نشاطاتها في مصر.

وتركيا مهددة بالتعرض لعقوبات أميركية إذا واصلت مساعيها لشراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية "إس-400" التي لا تتماشى مع أنظمة حلف شمال الأطلسي. وتقول واشنطن أيضاً إن صفقة "إس-400" قد تهدد أمن طائرات "إف-35" المقاتلة التي تنتجها شركة "لوكهيد مارتن" الاميركية.

وناقشت الإدارة الأميركية مسألة تصنيف "الإخوان المسلمين" تنظيماً إرهابياً بعيد تولي ترامب السلطة في كانون الثاني 2017.

في غضون ذلك، وجه ترامب انتقادات الى الدول الأوروبية التي "ترفض" إعادة مواطنيها من الجهاديين الذين وقعوا في الأسر خلال المعارك الأخيرة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا.

وكتب في سلسلة من التغريدات أن "قرارات قيد التحضير في شأن مصير هؤلاء الاشخاص الخطرين. الدول الأوروبية لا تساعد إطلاقاً. أنها ترفض استعادة المعتقلين. هذا ليس جيداً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard