26 نيسان... دوما!

26 نيسان 2019 | 00:14

يصعب تجاهل الأثر العميق الذي أحدثته الحرب السورية منذ اندلاعها قبل ثماني سنوات على الذاكرة الجماعية اللبنانية حيال حقبة الاحتلال السوري للبنان التي كانت تسمى اصطلاحا الوصاية في اقل المفردات تلطيفا. ذلك ان "إقامة" ما يناهز المليون ونصف المليون نازح سوري فوق الاراضي اللبنانية قاطبة خطفت الكثير من وهج...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard