السعوديّة والعراق يتّفقان على التعاون أمنيّاً واستخباريّاً

19 نيسان 2019 | 00:09

ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان - الى اليمين - ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في الرياض الاربعاء. (أ ف ب)

أعلن وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم أمس، التوصل إلى اتفاق مع المملكة العربية السعودية، التي يزورها، على التعاون في مجالي الأمن والاستخبارات.

وصرح لقناة "العربية" السعودية التي تتخذ دبي مقراً لها، بأن العلاقات بين بغداد والرياض ستشهد في وقت قريب تعاوناً "أمنياً واستخبارياً".

وقال إن العمل سيجري سريعاً بموجب مذكرات التفاهم الموقعة بين الطرفين، والتي باتت بمثابة تعهد بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي.

وأوضح الحكيم أن زيارة الوفد العراقي الرفيع للرياض، تخللتها مناقشة موضوع تأشيرات الدخول والجوازات بأنواعها خلال محادثات الجانبين السعودي والعراقي.

وفي وقت سابق أمس أجرى وزير الخارجية العراقي محادثات مع نظيره السعودي إبرهيم العساف، تناولت الإسراع في فتح المنافذ الحدودية بين البلدين، والتعاون الثنائي، إلى جانب عدد من القضايا الإقليمية.

وسبق للحكيم أن التقى في مقر إقامته بقصر الملك سعود للضيافة، وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير. وأفادت وكالة الانباء السعودية "واس"، أنه جرى خلال اللقاء بحث في "العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها في كل مجالات التعاون المشترك، إلى عرض مستجدات القضايا الإقليمية والدولية".

وجرت هذه المحادثات في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها عبد المهدي للمملكة.

وقال مكتب عبد المهدي، إن رئيس الوزراء اجتمع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بعد لقائه الملك سلمان الاربعاء. ونقل بيان صدر عن الحكيم أن "تطوير العلاقات العراقية - السعودية حاجة ملحة لنا وللمنطقة ويساعد في تحقيق السلم والتنمية والازدهار". وأضاف أن "شعبنا بعد ما عاناه من حروب وإرهاب على مدى نصف قرن، يتطلع إلى عودة الحياة الطبيعية وعهد استقرار ورفاه اقتصادي وخدمات أفضل". واعتبر أن "ما رأيناه خلال زيارتنا للمملكة يعكس الجدية والرغبة المشتركة بتطوير العلاقات، وما تم التوقيع عليه من اتفاقات ومذكرات تفاهم يشكل بداية لفتح آفاق جديدة تلبي مصالح الشعبين".

الى ذلك، قال الأمير محمد بن سلمان، إن "السعودية تنظر إلى العراق بإكبار واحترام، ونموه وقوته شيء أساسي بالنسبة لنا، ويسرنا رؤيته بهذا المستوى من الاستقرار ونتمنى أن يأخذ المكانة التي يستحقها في محيطه العربي والإقليمي". وشدد على انه "نضع كل إمكانات وخبرات المملكة في خدمة العراق وشعبه، ونتطلع معاً للاستفادة من الطاقات والفرص الاقتصادية المتوافرة لدى البلدين".

وجاء في البيان أنه جرى خلال اللقاء بحث في التعاون في مجالات توفير الطاقة الكهربائية وتحلية المياه والسكن والنفط ومشتقاته، وتطوير القطاعين الزراعي والتجاري وطرق الري والصناعات وتشجيع الاستثمارات في المجالات السياحية والثقافية والرياضية.

كما بحث في "إمكان زيادة حصة العراقيين في الحج وفق النسبة السكانية المتصاعدة، وتأكيد الرغبة في رفع مستوى التعاون ضمن عمل المجلس التنسيقي بين البلدين".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard