أجاكس لاستعادة أمجاده قبل "فرْط الفريق"؟

18 نيسان 2019 | 04:40

عُرِف أجاكس أمستردام بكونه أحد أبرز مزوّدي نوادي كرة القدم الأوروبية بالمواهب الفذّة جيلاً تلو آخر. ومع بلوغ جيله الأحدث الدور نصف النهائي لمسابقة دوري الأبطال على حساب جوفنتوس الإيطالي، يبدو شباب النادي أقرب الى مشاركين في جولة وداع قبل شد الرحال نحو فرق أخرى.

حقق النادي الهولندي مفاجأة على ملعب "أليانز ستاديوم" في مدينة تورينو، بفوزه على فريق "السيدة العجوز" ونجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو 2-1 في إياب ربع النهائي، ليعبر الى الدور المقبل بعد تعادلهما ذهابا على ملعب "يوهان كرويف أرينا" بهدف لكل منهما.

لكن الأهم بالنسبة الى الفريق الهولندي هو الأداء الذي يقدمه لاعبوه في كل مرة، اذ يظهِرون موهبة لافتة عند كل محطة، تسترعي انتباه مشجعي كرة القدم الى جيل شاب لم يتخطَّ بعض أفراده العشرين من العمر.

وكان الأمر جليا أيضا ضد جوفنتوس، واختصره دوني فان دي بيك (21 سنة) بالقول: "أعتقد أنه كان علينا تسجيل خمسة أهداف". ويقدم أجاكس أداءه هذه الفترة بعدما أنهى الموسم الماضي ثانيا في ترتيب الدوري الهولندي خلف البطل إيندهوفن، واحتاج تاليا الى خوض الدور التمهيدي الثالث للمشاركة في مسابقة دوري الأبطال هذا الموسم. وعلى رغم بعض عناصر الخبرة التي تضمّها تشكيلة المدرب إريك تن هاغ، إلا أن اللاعبين الذين تدرّجوا في صفوف الفئات العمرية هم من صنعوا الفارق، مثل فان دي بيك وماتيس دي ليخت وفرنكي دي يونغ (21 سنة)، ومعهم البرازيلي دافيد نيريس (22 سنة) والمغربيين نصير مزراوي وحكيم زياش.

لكن أجاكس يدرك أن فرصته هذا الموسم قد تكون الأخيرة مع هذا الجيل على صعيد النتائج والألقاب، لاسيما أن لاعبيه يثيرون اهتمام كبرى الأندية الأوروبية، وسيكون من الصعب عليه مقاومة الاغراءات المالية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لأجاكس حارس المرمى السابق إدوين فان در سار: "في ما يتعلق بالموازنة، نحن في ذيل لائحة الأندية المشاركة في هذه المرحلة من دوري الأبطال (...) لكن أجاكس اسم كبير في كرة القدم".

وعلى صعيد التشكيلة الحالية، تأكد لأجاكس رحيل دي يونغ الى برشلونة الإسباني في الموسم المقبل، بينما يزداد الطلب على دي ليخت بقوة. وعلى رغم أن بلوغ نصف النهائي سيوفر لأجاكس عائدات تصل الى 12 مليون أورو، إلا أن فان در سار يشدد على أن النادي لا يضع المال هدفا له. وقال: "لا أكترث للمال (...) بالتأكيد علينا أن ندفع للاعبين. لكن هذه كرة قدم، هذا كل ما في الأمر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard