حريق نوتردام فجيعة تاريخية

16 نيسان 2019 | 00:30

دمر حريق هائل مساء أمس كاتدرائية نوتردام التي تعد أحد أشهر المعالم والرموز في وسط العاصمة الفرنسية، متسبباً بخسارة فادحة لباريس ولفرنسا وللعالم.

وامتد الحريق، الذي شب قرابة السابعة مساء (الثامنة بتوقيت بيروت)، إلى سطح الكاتدرائية التي تعود الى القرون الوسطى وسرعان ما التهم رأس القبة العملاق للكاتدرائية البالغ ارتفاعه 93 متراً الذي انهار أثر ذلك، ثم سقط السطح كله.

وغطت سحابة دخان كبيرة سماء المدينة فيما تساقط الرماد على مساحة واسعة حول الكاتدرائية.

ووصفت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو ما يحصل بانه "حريق رهيب". وقالت للصحافيين في مكان الحريق: "هناك الكثير من الأعمال الفنية داخلها... إنها مأساة حقيقية".

وتجمع عدد كبير من الفرنسيين في محيط الصرح الديني والسياحي الشهير وهم يتحسرون لمشاهدة النيران تلتهم سقف الكاتدرائية وبرجها.

وتوجه الرئيس ايمانويل ماكرون الى المكان وصرح بأنه "يشاطر الامة آلامها"، مضيفاً: "انا حزين هذا المساء لرؤية جزء منا يحترق".

وفي مؤشر لخطورة ما يحصل، أرجأ ماكرون مداخلته التلفزيونية التي كانت مقررة في الثامنة مساء ازمة "السترات الصفر"، من غير ان تحدد الرئاسة الفرنسية موعدها الجديد.

وأفادت فرق الاطفاء ان الحريق "مرتبط على الارجح" بورشة الترميم التي تشهدها الكاتدرائية، علماً أنه شب قبل بضعة ايام من احتفال المسيحيين الكاثوليك بعيد الفصح.

وبثت قنوات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا صوراً ومشاهد مؤثرة للنيران تلتهم سقف الكنيسة، فيما غطت المكان سحابة كثيفة من الدخان.

وأفاد رجال الأمن ان الحريق الذي انتشر بسرعة شب قرابة الساعة 16,50 بتوقيت غرينيتش في الكاتدرائية القوطية التي شيدت بين القرنين الثاني عشر والرابع عشر.

وسرعان ما أدى الحريق الى انهيار برج الكاتدرائية الذي يبلغ ارتفاعه 93 مترا.

وقال مساعد رئيس بلدية باريس ايمانويل غريغوار :"تم استنفار فريق خاص لمحاولة انقاذ كل التحف الفنية الموجودة".

ووصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحريق بأنه "فظيع" واقترح استخدام طائرات مخصصة لمكافحة الحرائق.

وأكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان كاتدرائية نوتردام في باريس تشكل "رمزاً لفرنسا" و"لثقافتنا الاوروبية".

وأعربت المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "الاونيسكو" اودري ازولاي عن وقوف المنظمة "الى جانب فرنسا لحماية وترميم هذا التراث الذي لا يقدر بثمن".

وعلق الناطق باسم مجمع الاساقفة في فرنسا ان "رمزاً كبيراً للايمان الكاثوليكي يحترق". وقال في المكان إن مئات من سكان باريس والسياح كانوا يراقبون بقلق الدخان الكثيف المتصاعد من جسور باريس المؤدية الى الكنيسة مع انتشار رائحته في الارجاء.

وقالت ناتالي (50 سنة) وهي فرنسية تقيم في لندن: "هذا جنون، لا أصدق، أريد البكاء".

وقال شخص آخر "آمل ألا يكون الامر اعتداء".

وتشهد الكاتدرائية خمسة قداديس كل يوم وسبعة في الآحاد. ويزورها نحو 13 مليون سائح كل سنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard