جمعيات ومؤسسات تقبض المليارات وتُعفى من الرسوم

15 نيسان 2019 | 06:45

 7500 ليرة يوميا تحصل عليها الجمعيات عن الشخص الذي تؤويه عندهاتتعاظم يوماً بعد يوم حركة الاعتراض والإستياء الشعبي من استمرار مسار الهدر المالي المقونن بقرارات حكومية، ومغطى بقانون الموازنة. ويتركز التململ من افادة زوجات وأبناء وبنات مسؤولين حاليين وسابقين من هبات ومساعدات ومخصصات لجمعيات طاولت معظم القطاعات، تأسست على أيديهم بغية خدمة أهدافهم الانتخابية والسياسية، وتأمين مصالحهم الخاصة تحت غطاء الانماء والإنسانية وتشجيع السياحة والنشاطات الرياضية والبيئية.ولا تشذّ المؤسسات الدينية عن الانخراط في الافادة من "سخاء" الدولة، وإن كان بعضها يعمل إنسانيا وصحيا وتربويا بمستوى جيد، لكنها جميعها تتشارك مع الطبقة السياسية في امتصاص ضرع الدولة الذي يزداد جفافه سنة تلو اخرى.
يؤيد رئيس لجنة المال والموازنة ابرهيم كنعان خفض المساهمات للجمعيات وخصوصا تلك التي تفيد من غير وجه حق، ويقول: "إذا خفضنا 50% من هذه المساهمات فإن ذلك يعني اننا نخفض سنويا 350 مليار ليرة، وهذا الرقم اذا اضيف الى خفوضات أخرى في مكامن الهدر فإننا سنحدث فرقا في أرقام الموازنة العامة". وبما أن الكثير من الجمعيات تابع لزوجات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard