تهديد نصرالله وتصعيد واشنطن نذير اقتراب ساعة المواجهة في المنطقة؟

12 نيسان 2019 | 03:59

التهديد الاخير الصارخ والحاد الذي بادر الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله اول من امس الى اطلاقه في وجه الادارة الاميركية، والذي توعّد فيه بـ"رد مناسب وقوي" ضد أي عمل عسكري تفكر واشنطن في الإقدام عليه ضد محور المقاومة مجتمعاً أو فرادى، وهو التهديد الذي أتى رداً على قرار الرئيس الاميركي وضع "الحرس الثوري الايراني" على قائمة "المنظمات الارهابية" وما أعقبه من رد فعل غاضب ومتوتر من جانب طهران، كلها تركت انطباعاً بان نذر الحرب والمواجهة قد تجمّعت في سماء الاقليم، وان ساعة المنازلة الموعودة باتت آتية ولاريب فيها.فالاحتقان صار، كما هو جليّ، سيد الموقف ويملك قابلية التصاعد الى حد الانفجار مع ترقّب حزمة العقوبات الاميركية الثالثة والأشد قسوة على طهران في ايار المقبل، وهو ما من شأنه، وفق تقديرات، ان يفضي بشكل او بآخر الى خنق هذا البلد الذي يوشك ان يلفظ أنفاسه، مالياً واقتصادياً، ما يعني في خاتمة المطاف ان العاصمة الايرانية لم يعد بإمكانها ان تظل مكتوفة وقادرة على التحمّل والصمود ومزيد من شد الاحزمة، امام خطر الاجهاز عليها ما لم ترفع راية الاستسلام والتسليم والاذعان، الأمر الذي لا يبدو...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard