احتفالات فلسطينية بـ"سنة الدولة" تبدأ باستقبال 26 أسيراً فجراً ليفني ولابيد ينتقدان الاستيطان ويعالون ضد الانسحاب من الضفة

31 كانون الأول 2013 | 00:00

فلسطينيات أمام صور للأسير الفلسطيني رامي بربخ من خان يونس الذي كان متوقعاً أن تفرج عنه إسرائيل ليل أمس. (رويترز)

قرر الفلسطينيون اطلاق شعلة الاحتفالات بالسنة الجديدة مع وصول الاسرى الـ 26 الذين تطلقهم اسرائيل بعد منتصف الليل الى مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله، اذ يضعون اكليلاً من الزهر على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات، وتبدأ الاحتفالات بسنة جديدة، صرح الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابوردينة في ختام اجتماع لمركزية فتح مساء الاحد" بأنها سنة قيام الدولة الفلسطينية".

كما تقرر تنظيم احتفالات في كل المدن الفلسطينية اليوم في مناسبة اطلاق الاسرى باعتبار تحريرهم عنواناً سياسياً محركاً للتطورات في المنطقة وفي الخلافات الاسرائيلية الداخلية على اطلاقهم. وقررت الحكومة الفلسطينية عقد اجتماعها الاسبوعي اليوم في منطقة غور الاردن احتجاجا على قرار اللجنة الوزارية الاسرائيلية لشؤون التشريع دعم مشروع قانون يقضي بتطبيق القانون الاسرائيلي على المستوطنات في هذه المنطقة.
وقال الامين العام امجلس الوزراء الفلسطيني فواز عقل ان "الحكومة قررت عقد الجلسة الثلثاء في قرية عين البيضا في منطقة الاغوار لايصال رسالة مفادها أن الاغوار منطقة فلسطينية". واضاف ان "الحكومة ستدرس خلال الجلسة حاجات المواطنين الفلسطينيين في منطقة الاغوار وستدعم صمودهم على اراضيهم". وتعد الدفعة الثالثة من الأسرى حساسة نسبياً للرأي العام الاسرائيلي لأنها تضم خمسة فلسطينيين من القدس اي انهم يستطيعون التحرك داخل اسرائيل. ولهذا نظمت منظمة "الماغور" المناهضة لاطلاق اسرى فلسطينيين قتلوا اسرائيليين تظاهرة في القدس ضد اطلاق الاسرى من القدس.

لابيد
وفي تصريح لافت، قال وزير المال الاسرائيلي رئيس حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد ان "الوقت قد حان لانفصال اسرائيل عن الفلسيطنيين وإنه يجب التوصل الى تسوية مع الفلسطينيين".
وجاء في كلمة له امام مؤتمر مجلة "كلكاليست" الاقتصادية أن "اسرائيل غير معنية بالزواج مع الفلسطينيين بل تريد الانفصال عنهم، كونها عاجزة عن استيعاب اكثر من اربعة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة".

ليفني
وقالت وزيرة العدل الاسرائيلي تسيبي ليفني المسؤولة عن ملف المفاوضات مع الفلسطينيين امام المؤتمر عينه "إن سياسة دولة اسرائيل في ما يتعلق بالنزاع مع الفلسطينيين منفصلة عن الواقع الدولي بأسره"، وحذرت من النتائج التي ستلحق باسرائيل، داعية "الى أخذ تجربة جنوب افريقيا" في الاعتبار.
واوضحت ليفني ان "اسرائيل بالسياسة التي تتبعها كمن يضع رأسه في الرمل، وهي منفصلة تماماً عن الواقع الدولي بأسره، وقد بدأت الدول الأوروبية فرض عقوبات على البضائع المصنّعة في المستوطنات وعلى الجامعات الإسرائيلية، والتي سوف تزداد ما دام الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي قائماً، وعندما تحصل النتائج وندرك مدى تأثيرها عندها ندرك الطريق الذي سرنا عليه. عليكم أن تسألوا جنوب افريقيا"، في إشارة واضحة الى أخذ هذه التجربة والمستقبل الذي ينتظر إسرائيل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard