الجيش و"بنك لبنان والمهجر" يطلقان الحملة الوطنية للتوعية من مخاطر الألغام

5 نيسان 2019 | 03:00

أطلق المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام التابع للجيش اللبناني الحملة الوطنية التذكيرية للتوعية من مخاطر الألغام والقنابل العنقودية والذخائر غير المنفجرة، برعاية قائد الجيش العماد جوزف عون وحضوره، بالشراكة مع "بنك لبنان والمهجر" وبالتعاون مع اللجنة الوطنية للتوعية من مخاطر الألغام. وتحمل هذه الحملة التي تشمل مختلف المناطق اسم "تعزيز الأمان والتنمية"، وجرى اطلاقها في حفل أقيم في المدرسة الإقليمية لنزع الألغام لأهداف إنسانية، داخل ثكنة سعيد الخطيب في حمانا تزامناً مع اليوم العالمي للتوعية من مخاطر الألغام والقنابل العنقودية.

افتتح الحفل بالنشيد الوطني، وتلته كلمة اللجنة الوطنية ألقتها الدكتورة حبوبة عون، قائلة: "لولا الجهات المانحة لما شهدت أعمال معالجة مشكلة الألغام هذا التقدم ولما كثرت مساحات الأرض الآمنة والبيوت الآمنة". ثم تحدث رئيس المركز اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام العقيد الركن جهاد البشعلاني، فقال: "أوجه الشكر إلى جميع الدول والجهات التي واظبت على دعم البرنامج اللبناني للأعمال المتعلقة بالألغام مدى السنوات الماضية حتى اليوم، لا سيما مؤسسات القطاع الخاص ممثلًا ببنك لبنان والمهجر". وألقى رئيس مجلس الإدارة المدير العام لـ"بنك لبنان والمهجر" سعد أزهري كلمة في المناسبة جاء فيها: "يفخر بنك لبنان والمهجر بأن يكون اللاعب الأول من القطاع الخاص في تبنّي هذه القضية الوطنية وفي إطلاق حملات التوعية حول مخاطر الألغام والقنابل العنقودية. وينبع ذلك من الأهمية العالية التي يُعطيها البنك لنشاطاته في المسؤولية الإجتماعية، ومن دوره العملي عبر إطلاقه برنامج "بلوم عطاء" عام 2010". وأضاف: "في إطار سعي البنك الدائم إلى توفير "راحة البال" وتحت شعار "تعزيز الأمان والتنمية"، قام البنك بدعم "المدرسة الإقليمية لنزع الألغام لأهداف إنسانية"، وبالتالي ساهم في توسيع نطاق توفير "راحة البال"، ليس فقط في لبنان بل خارجه أيضاً، إذ تقوم المدرسة الإقليمية بإجراء دورات تدريبية حول نزع الألغام لمدنيّين وعسكريّين من الشرق الأوسط باللغة العربية وباللغتين الإنكليزية والفرنسية".

وفي الكلمة التي ألقاها ممثل وزير الدفاع الياس بوصعب وقائد الجيش العماد عون، اللواء الركن جورج شريم قال: "هدفنا في المرحلة المقبلة، بالتعاون مع الدول الصديقة والجهات المانحة، هو أن نتمكن معًا من إنجاز تحرير أكثر من 46 مليون متر مربع من الأراضي التي لا تزال بحاجة إلى تنظيف". واختتم الحفل بعرض حول برنامج الحملة وأركانها وكيف تساهم في التوعية من مخاطر الألغام والقنابل العنقودية والذخائر غير المنفجرة. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard