"المسؤولون" ليسوا رجال دولة

1 نيسان 2019 | 00:10

أطلق أمس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي نداء باسم اللبنانيين جميعا، لان اللبناني الحق، الى أي مجموعة سياسية انتمى، لا بد ان ينشد الاصلاح وتفعيل مؤسسات الدولة بما يجنب البلاد الانهيار وسقوط السقف على رؤوس جميع من يقيمون على أرضها، والذين ما زالت تربطهم بها علاقات. قال الراعي: "يجب على المسؤولين في الحكومة ومجلس النواب وضع الاصبع على الجرح بشكل فعلي لا كلامي. فمن غير المقبول إطلاقاً التمادي في عدم البدء بالإصلاحات التي يطالب بها المجتمع الدولي الحريص على لبنان أكثر من السلطات السياسية فيه، الغارقة بكل أسف في نزاعاتها حول مصالحها وحساباتها وأرباحها. من غير المقبول عدم بت قضية الكهرباء وإيقاف الهدر المالي اليومي على كهرباء من دون كهرباء. من غير المقبول التلكؤ عن القرار الشجاع في إعادة النظر في القوانين الخاصة بأجور موظفين ومتقاعدين وخدمات تثقل الخزينة وتميل بها إلى الإفلاس. من غير المقبول عدم إنجاز موازنة 2019 وضبط نفقات الوزارات... هذه كلها خطايا ضد الشعب والدولة".وقد وضع البطريرك الاصبع على الجرح بدليل اهتمام المجتمع الدولي بتجنيب لبنان أي كارثة، ودفعه اللبنانيين الى خيارات أقل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard