قصة "اختفاء" 21 مليار دولار من موازنة المركزي: إجراء طبيعي اتبعته أهم المصارف المركزية العالمية

27 آذار 2019 | 02:45

لم يعد خافيا على أحد مدى خطورة الاوضاع المالية في البلاد، مع استمرار غياب الانتظام المالي وتأخر إقرار موازنة 2019، بالاضافة الى العجوزات المالية في العديد من الموازين والمؤشرات السلبية، ما يستدعي تحركا طارئا من الجميع لتدارك مفاعيل هذه الازمة. وعلى خط مواز، يستمر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بمساعيه في الكواليس لحض المسؤولين على الشروع في الاصلاحات اللازمة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، في الوقت الذي يستنزف فيه المركزي كل وسائل التدخل لتأمين الاستقرار النقدي والاقتصادي، وهو ما أبلغه صراحة سلامة الى عدد من المسؤولين ومن بينهم رئيس الحكومة سعد الحريري.في خضم هذه المعركة، تتحدث تقارير عن فقدان 21 مليار دولار من ميزانية مصرف لبنان وربطها بالهندسات المالية وسعي الحاكم لإخفاء أثرها ضمن أرقام المركزي. في كل الاحوال، من حق الجميع التساؤل عن الفروق التي ظهرت في ميزانية مصرف لبنان ومعرفة الحقيقة بأدق تفاصيلها. القصة بدأت مع نشر مصرف لبنان نهاية الأسبوع الماضي ميزانيته العمومية الموقتة (BDL interim Balance Sheet) التي ينشرها على موقعه الإلكتروني كل أسبوعين. وأظهرت هذه الميزانية تراجعًا بقيمة 32077 مليار...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard