مئة عام على ولادة الملحّن والمطرب حليم الرومي "الفنان المجهول" وشّح جوارحنا بالفرح واكتشف فيروز

12 آذار 2019 | 00:00

لا يزال الملحن والمطرب والموسيقار اللبناني حليم الرومي (1919-1983) يحرّضنا على الغناء وعلى احتضان الجملة الموسيقية المسكوبة بقوة ونقاء وطرب. إنه نتاج فني وثقافي لهذه المنطقة من الشرق: لبنان وفلسطين ومصر، وهو بقي وفياً لهذا المثلث الجميل. في مناسبة مئة عام على ولادته، نجدنا نلحّ على إعادة الاعتبار إليه من خلال جملةٍ من الإجراءات العملانية.هو من مواليد مدينة صور (جنوب لبنان). انتقلت العائلة إلى حيفا في فلسطين وكان في عمر السنتين. التحق بالمعهد الموسيقي في حيفا وهو في سن اليفاع. عمل في "إذاعة الشرق الأدنى" في حيفا كمطرب وملحن وعازف، واعتمدته الإذاعة الفنان الأول في كل المناسبات والاحتفالات. حاز جائزة تلحين نشيد الجيش العربي الأردني. تسلّم رئاسة القسم الموسيقي في "إذاعة الشرق الأدنى" وساهم في تأسيسها وتنظيمها وتفعيلها حتى غدت رائدة الإذاعات في الشرق الأوسط. تزوّج ماري لطفي الفلسطينية الأصل وأنجب منها عوض ومها ومنى وماجدة، المطربة اللامعة والقديرة.
بدأ نجمه يلمع كفنان في 1935 وشارك في بعض الحفلات الخاصة والمهرجانات والأمسيات والمسارح في حيفا. غنّى عام 1936 في لبنان إلى جانب بعض المطربين...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard