بين البرّ والجوّ... لا حدود لفضاء المرأة اللبنانية

8 آذار 2019 | 00:04

بعد أكثر من عشرين عاماً على اختصار الحضور النسائي في امرة قيادة الطائرات في لبنان بوجهٍ وحيدٍ ومتميّز للكابتن رلى حطيط التي كسرت احتكار الرجال لهذا المجال، ها هنّ 5 سيدات انضممن إلى أسرة طيران الشرق الأوسط "MEA" متجاوزاتٍ كل أشكال التنميط الاجتماعي. أريكا شبير، ستيفاني كتيلي، ستيفاني حلو، أنجيلا مراد ويارا درويش، للتحليق بالركاب في فضاء لا حدود له تماماً كفضاء المرأة اللبنانية المصرّة على كسر "المحظورات" والتفوّق في كل ميدانٍ تدخله. وما بين البر والجو، طريق مليء بالتحديات والرهبة والمسؤولية، وهنّ مستعدات لسلوكه بخطوات ثابتة ملؤها الثقة. وعنه يتحدّثن اليوم لـ"النهار" لتكون تجربتهنّ رسالة تشجيع لكل امرأة في عيدها تحثها على ملاحقة حلمها. بعض التسهيلات تقدّمها الشركة للسيدات اللواتي يفخر رئيس مجلس إدارتها محمد الحوت بانضمامهن إلى فريق الطيارين التابع لها.نجاح التجربة
"تمتلك الفتيات الخمس الشجاعة الكافية، والدليل خوضهن التجربة"، تقول حطيط الفرحة بانضمام عناصر نسائية جديدة إلى أسرة الطيارين اللبنانيين. لم تكن تجربة "السيدة الأولى" في امرة القيادة بالأمر السهل، "خضت 3 تحديات:...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard