"التوازن للأفضل" يبدأ من صحة المرأة!

8 آذار 2019 | 00:03

"التوازن للأفضل" شعارٌ يتطلب هذا العام من المرأة توظيف مهاراتها المهنية والاجتماعية في خدمة التمكين المعرفي بحياتها الصحية. فهذه السيدة التي تغرق بتفاصيل حياة أسرتها على حساب اهتمامها بصحتها الجسدية والنفسية، تقع في دائرة التنميط لبعض أمراضها كعلل يتغلب عليها الرجل. ففي اليوم العالمي للمرأة، كل سيدة مدعوة لتبني سلوك صحي يتمثل باتباع خارطتها الصحية، التي تبدأ برزمة من اللقاحات والفحوصات الدورية والصور اللازمة، بحسب ما أشار الاختصاصي في الأمراض النسائية والتوليد والصحة الجنسية، الدكتور فيصل القاق في حديثه إلى "النهار".لكل مرحلة عمرية اهتمام خاص
منذ ولادتها، يبدأ الاهتمام بصحة الفتاة من خلال حصولها على اللقاحات الأساسية والمراقبة الدورية لوزنها وطولها وفق المعدلات الطبيعية. إلا أنّه مع انتهاء هذه الفترة ودخولها في مرحلة البلوغ، حدد القاق مجموعة من الإرشادات الصحية يجب مراقبتها، أبرزها:
- التأكد من اتباع نظام صحي سليم
- مراقبة انتظام الدورة الشهرية
- عدم وجود اضطرابات نفسية واستقلابية ( بدانة مفرطة / نحافة مفرطة)
- عدم التعلق بعادات سيئة
- التأكد من عدم وجود...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard