اختفاء تام للإيدز عند مريض ثان في العالم هل يتمكن العلماء من القضاء على الفيروس؟

6 آذار 2019 | 00:00

سجل اختفاء تام ومستدام لفيروس نقص المناعة البشرية من النوع الأوّل المسبب لمرض الإيدز لدى شخص ثان في العالم بعد توقّفه عن العلاج وهو شفي منه على الأرجح، وفق نتائج بحثية أعلنت في مؤتمر طبي أمس. وبعد 10 سنوات من أول حالة مؤكدة من هذا القبيل لمريض تعافى من فيروس "اتش آي في"، سجّلت حالة ثانية سميت حالة "مريض لندن" لم تظهر عليه أي من أعراض المرض بعد 19 شهرا، وفق ما جاء في مجلة "نيتشر".

وقد خضع المريضان لعمليات زرع نخاع عظمي لعلاج سرطان في الدم وهما تلقّيا خلايا جذعية من واهبين يحملون تحوّلا جينياً نادرا يحول دون انتشار الفيروس.

وقال الأستاذ المحاضر في جامعة كايمبريدج والقيّم الرئيسي على هذه البحوث رافيندرا غوبتا، "من خلال التوصّل إلى اختفاء تام للفيروس بالاعتماد على مقاربة مماثلة، أظهرنا أن "مريض برلين" لم يكن حالة استثنائية"، في إشارة إلى أول حالة عالمية اختفى فيها المرض من المصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.

وقال غوبتا، "السبيل الوحيد لمعالجة الفيروس راهنا هو تناول أدوية تحتوي على مواد فيروسية، وذلك مدى الحياة".

ويتعايش نحو 37 مليون شخص في العالم مع فيروس نقص المناعة البشرية، لكن 59% منهم فقط يستفيدون من علاجات بالمضادات الفيروسية. وتودي الأمراض المرتبطة بهذا الفيروس بحياة مليون شخص كلّ سنة. ويثير نوع جديد من الفيروس المقاوم للأدوية قلقا متناميا في الأوساط العلمية. وأشار غوبتا وفريقه إلى أن زرع النخاع العظمي، وهو عملية خطيرة ومؤلمة، ليس خيارا حيويا لعلاج الفيروس.

غير أن هذه الحالة الثانية لاختفاء الفيروس والشفاء المرجّح نتيجة عملية من هذا النوع من شأنها أن تساعد العلماء في تحسين إستراتيجيات العلاج. فقد تمّ استزراع خلايا جذعية من واهبين يحملون تحولا جينيا يبطل مستقبلا الفيروس يعرف باسم "سي سي آر 5" عند كلّ من "مريض لندن" و"مريض برلين".

وتتمحور الدراسة على حالة هذا المريض الذي لم يكشف عن هويته في بريطانيا. وخضع في عام 2016 لعملية زرع قائمة على خلايا جذعية تساهم في تشكّل خلايا الدمّ مأخوذة من واهب يحمل التحوّل الجيني المرتبط بمستقبل "سي سي آر 5" الذي لا يطال سوى 1% من إجمالي سكان العالم.

وبعد استزراع النخاع العظمي، خضع "مريض لندن" لعلاج بالمضادات الفيروسية القهقرية خلال 16 شهرا ثم توقّف عنه.

وسمحت فحوص أجريت بانتظام منذ ذاك الحين بالتأكيد أن الحمل الفيروسي شبه معدوم عنده.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard