غيبة أنسي الحاج المفكرون هؤلاء... والديموقراطيات الجاهلية!

16 شباط 2019 | 00:03

زمنٌ!! شباط ٢٠١٤ سافر أنسي الحاج. ترك لنا "كلمات.كلمات.كلمات" ، وقصائد :"ماضي الأيام الآتية" و"ماذا صنعتَ بالذهب" والرسولة..."و "لن" وسواها. يحتل أنسي الحاج فرادة وسَمَت منحاه الشعري، منذ صدور مجموعته الأولى "لن" في العام ١٩٦٠، و"المقدمة" التي أثارت سجالات كثيرة حادة بين كتّاب ونقّاد وشعراء ومثقفي العالم العربي، حول اتجاهات الشعر، واعتُبرت يومها بيانا لولادة ما اسماه "قصائد النثر" في الحداثة العربية...
شكّل الشعر عند أنسي الحاج قضية شخصيّة، اخترع لها حياته وأدوات التعبير، في مغامرة مطلقِ حرية الانسان.
ثوّر النص الشعري، محتوى وحُقّا، لاستيعاب تحديات اللحظة الحضارية واستجابة لمعنى ودور شعر حداثي متفاعل وفاعل في طروحات العصر، وتحولات مسارات وتطور الشعوب، ونبض الحياة.
"كلمات.كلمات.كلمات" مقالاته النارية ، قرأناها في ملحق "النهار" - الذي أسّسه أنسي مطلع الستينات- إبّان مرحلة غليان بيروت، عاصمة العالم العربي وفضاء الثقافة، طباعة ومسرحا وفنونا تشكيلية، ومهرجانات عالمية...يومها كانت بيروت ساحة الحرية اليتيمة المتاحة، في هذا الشرق العربي، وكانت كلماته النارية راصدة ناقدة التخلّف،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 85% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard