ظريف كرّر استعداد بلاده لمساعدة لبنان عون: لإيران دور في تحقيق عودة النازحين

12 شباط 2019 | 00:00

حرص وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على تأكيد بلاده الاستعداد لمساعدة لبنان في المجالات كافة، مشيراً الى ان "هذه العلاقات تخدم الشعبين ولا ترتد بطريقة سلبية على البلدين"، و"انه ليس هناك من قانون دولي يحظر على لبنان وايران من الانفتاح والتلاقي والتعاون".

كلام المسؤول الايراني جاء في اليوم الثاني والاخير لزيارته لبنان بعد ان التقى الرؤوساء الثلاثة وعقد مع نظيره الوزير جبران باسيل مؤتمراً صحافياً في وزارة الخارجية.

ونقل ظريف الى الرئيس ميشال عون رسالة شفهية من الرئيس الايراني ضمنها تحياته وتمنياته له في التوفيق له في قيادة مسيرة لبنان، مجدداً الدعوة التي كان وجهها اليه لزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية. واشاد بالعلاقات اللبنانية - الايرانية التي تصب في مصلحة البلدين والشعبين، منوها بحكمة الرئيس عون التي ادت الى تشكيل حكومة جديدة.

من جهته اعرب عون عن امتنانه للدعم الذي يلقاه لبنان من ايران في المجالات كافة، انطلاقاً من علاقة الصداقة التي تجمع بين البلدين. وابلغ ضيفه "ان مسألة النازحين السوريين في لبنان تحتاج الى معالجة تأخذ في الاعتبار ضرورة عودتهم الامنة الى المناطق السورية المستقرة، لا سيما وان تداعيات هذا النزوح كانت كبيرة على الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والامنية في لبنان، معتبراً انّ لايران دوراً في المساعدة على تحقيق هذه العودة".

ولفت الى ان "الحكومة اللبنانية الجديدة سوف تولي ملف النازحين اهمية خاصة لاسيما مع تعيين وزير لمتابعته". وشكر رئيس الجمهورية الوزير ظريف على الاستعداد الذي ابدته بلاده لمساعدة لبنان في المجالات كافة، وحمله تحياته الى الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني وتهنئته لمناسبة الذكرى الاربعين لقيام الثورة الايرانية.

ومن ثم التقى ظريف الرئيس نبيه بري في عين التينة ووصف تأليف الحكومة بالانجاز الكبير.

وكانت المحطة الثالثة للضيف الايراني في وزارة الخارجية حيث بحث مع نظيره اللبناني الوزر جبران باسيل آخر المستجدات. واوضح الاخير خلال مؤتمر صحافي مشترك "اننا ناقشنا أمورا تخص البلدين والتحديات التي تجمعنا خاصة الازمة السورية ومسار أستانا وقمة سوتشي المرتقبة الخميس المقبل ووجوب الاسراع بالحل السياسي"، مشيراً الى "اننا نعتبر ان مسار استانا يحقق اهدافا كبيرة لسوريا والإستقرار في الداخل السوري والمزيد من المصالحات التي تفيد سوريا وتفيد لبنان من ناحية الإستقرار على حدوده وتهيئة الجو اللازم لعودة النازحين"، مؤكداً "اننا كنا نسمع الدعم من ايران في المحافل الدولية واليوم أكد ظريف الدعم للعودة الآمنة السريعة لعودة النازحين".

وشدد على "دعمنا الكامل لتشكيل لجنة وضع الدستور وإنهاء الاوضاع الشاذة في سوريا وكل الجيوب المتبقية للجماعات الإرهابية"، لافتاً الى "اننا ناقشنا موضوع عودة النازحين السوريين". وشرح باسيل اسباب عدم مشاركة لبنان في مؤتمر وارسو وذلك "بسبب حضور اسرائيل، والوجهة المعطاة له لأن لبنان هو للجمع وليس للقسمة في سياسته الخارجية والتزام لبنان النأي بالنفس وعدم الاصطفاف في محور الا محور جامع للبنانيين". وتابع "لدينا قلق ايضا تجاه القضية الفلسطينية وطريقة التعامل مع الفلسطينيين واسوأها طريقة التعامل مع القدس التي تخص المسلمين والمسيحيين واليهود حول العالم واذا لم يدافع لبنان عن القدس فمن سيفعل".

اما عن العرض الايراني لمساعدة لبنان فقال باسيل "لبنان منفتح على التعاون ضمن اطر تجنّبه اي ارتدادات سلبية عليه".

بدوره، جدد ظريف المباركة "بتأليف الحكومة اللبنانية الجديدة"، وتابع " نفتخر اننا سنبقى دائما وابدا الى جانب لبنان الشقيق ونحن مستعدون للتكاتف والتعاون في كافة الاطر واود ان اؤكد في هذا الاطار ان التعاون البناء والايجابي هو لمصلحة لبنان والمنطقة بشكل عام".

ونوه بموقف لبنان الرافض للمشاركة في مؤتمر وارسو المزمع عقده الاسبوع الحالي في بولونيا . وقال "اود ان احيي واثمن عالياً موقف لبنان من مؤتمر وارسو".

وعن ملف المواطن اللبناني – الاميركي نزار زكا المسجون في ايران، أوضح ظريف أن "هناك فصل للسلطات في الجمهورية الايرانية واستقلالية تامة للسلطة القضائية في ايران، ولكننا نقوم بقدر الامكان بالجهود اللازمة لحل الأمر تحت بند الملف الانساني".

وختم "هناك نقطة اساسية لا بد من التأكيد عليها، انه ليس هناك من قانون دولي يحظّر على لبنان وايران من الانفتاح والتلاقي والتعاون".

واختتم زيارته بلقاء مسائي مع الرئيس سعد الحريري في السرايا الحكومية.

وكان ظريف التقى اول من امس وفوداً حزبية لبنانية وفلسطينية في مقر سفارة بلاده في بيروت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard