انتهى زمن العلاج بالمسكِّنات فكيف يكون إذاً؟!

12 شباط 2019 | 00:00

الرئيس الحريري (مروان عساف).

من الإيجابي والمفيد والضروري أن تكون الحكومة قد تشكّلت بغضّ النظر عن كل المقولات التي طالعتنا بها وسائل الإعلام – حكومة حاجة "حزب الله" وسط العاصفة، حكومة تقاسم المصالح، حكومة درء الاهتراء والمخاطر إزاء تراجع تصنيف لبنان الائتماني، تهدئ الغرب وتجعل المساعدات ممكنة... فكلّ واحدةٍ من هذه المقولات تعبِّر عن جزءٍ من الحقيقة المرّة ومن الواقع الصعب جداً. وحسناً فعل دولة رئيس الحكومة عندما اعتذر من اللبنانيّين على تأخّر التأليف نيّفاً وثمانية أشهر. بل وحسناً فعل دولته عندما قال: "انتهى زمن العلاج بالمسكِّنات!".تترافق هذه الأوصاف للحكومة العتيدة مع تصريحات مطمئنة وإيجابية أطلقها على ما يبدو السيد مارشال بيلينغسلي مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة الإرهاب على مسامع الصحافيّين خلال لقائه معهم في سفارة بلاده نقلاً عن وسائل الإعلام حيث أكَّد أن قوة النظام المالي اللبناني أساسيّة لأمن البلد، وأن العلاقة جيّدة مع مصرف لبنان ما يتيح العمل معاً على القضايا الملحّة قبل أن تتحوّل إلى أزمات.
وهكذا يُستنتج أن طرفاً محلياً ذا ارتباط خارجي أراد "تمرير القطوع" الأميركي المتصاعد ضده، فسرّع تشكيل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard