روبير غانم... غابت دوحة التشريع والقانون

12 شباط 2019 | 00:00

فقد لبنان السياسة والتشريع والقانون الوزير والنائب السابق روبير غانم، اثر ازمة قلبية الأحد أودت بحياته.

ولد روبير غانم في 18 حزيران 1942 في صغبين - البقاع الغربي. هو النجل البكر لقائد الجيش السابق العماد اسكندر غانم ولوريس خوري. اكمل علومه الابتدائية والثانوية في مدرستي اليسوعية (بيروت) وسيدة الجمهور، وعلومه الجامعية في معهد الحقوق في جامعة القديس يوسف حيث تخرج مجازاً في الحقوق عام 1965. يتقن العربية، الفرنسية والانكليزية.

تزوج في 23 كانون الثاني 1975 من الصحافية في "لوريان لوجور" فيفيان حداد، ورزقا ولدين: اسكندر المتأهل من ميساء ابوعضل، ونديم. وهو جد لثلاثة احفاد: ليلا، وروبير لوكا، وتوماس.

بدأ حياته السياسية عام 1962 أمين سر لجنة الشؤون الخارجية النيابية فيما كان يتابع دراسته الجامعية.

انتخب نائباً عن المقعد الماروني في البقاع الغربي في دورات 1992 و2000 و2005 و2009.

ترشح في دورة انتخابات عام 1996 وخسر، لكنه طعن في صحة فوز منافسه هنري شديد وربح الطعن، فأعيدت الانتخابات الفرعية على المقعد الماروني في دائرة البقاع الغربي - راشيا عام 1997 وفاز فيها.

انتخب عام 2005 رئيسا للجنة الإدارة والعدل النيابية.

كان ايضا عضوا ومقررا في لجان التربية والتعليم العالي والثقافة والتعليم المهني والتقني، والاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة، والاعلام والاتصالات. وفي تموز، ترأس اللجنة النيابية التي شكلت لمتابعة تنفيذ مذكرة التفاهم مع مجلس الشعب السوري عام 2005، وهو عضو منتخب في المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء.

عين وزيرا للتربية الوطنية في حكومة الرئيس رفيق الحريري الثانية عام 1995 حيث ساهم في رعاية وضع المناهج الجديدة، واقرار منهجية كتاب التربية المدنية.

كان محاميا وكيلا لبعض رجال الاعمال العرب والشركات العربية والدولية، ومستشارا قانونيا لأعمالهم في اوروبا والولايات المتحدة وبعض الدول العربية، ومحامياً لمجموعة "النهار" و"الأوريان لوجور". شارك في تأسيس "النهار العربي والدولي" في فرنسا عامي 1976 و1977.

له مقالات صحافية ومحاضرات، وشارك في مؤتمرات عدة حول التربية والتعليم والثقافة ودور المدرسة، وفي ندوات حول الامم المتحدة ودورها، ودستور الطائف، والطائفية السياسية، والمناهج التربوية، والتربية الشمولية، ودور الموارنة في المشرق العربي، والعيش المشترك وغناه في تنوع المجتمع وفوارقه، وفي تطلعات الثقافة في ظل العولمة والتكنولوجيا، ودور الأحزاب السياسية، والفساد.

له اقتراحات قوانين، ولا سيما منها ما يتعلق بخدمة العلم وبالثقافة الإيمانية.

قالوا فيه

صدرت سلسلة مواقف ومرثيات في أعقاب شيوع نبأ وفاة غانم، عن شخصيات سياسية واجتماعية منها:

¶ الرئيس ميشال سليمان الذي نعاه من دبي: "ببالغ الحزن تلقيت خبر وفاة الصديق روبير غانم. كان عنوانًا للاعتدال والموضوعية والضمير والاستقامة".

¶ الرئيس فؤاد السنيورة: "خسر لبنان بوفاة الوزير والنائب السابق روبير غانم شخصية مهمة وقيمة وطنية عالية، لما عرف عنه من حكمة وسعة اطلاع وبعد نظر وخبرة واسعة وعميقة في امور التشريع وتطبيق القوانين.

نحن في هذه المرحلة احوج ما نكون الى شخصية مثل روبير غانم المطلع والمثقف والعالم بجوهر الوطنية اللبنانية، في مواجهة البدع والنعرات والممارسات التي تستهدف اضعاف مؤسسات الدولة".

¶ النائب السابق محمد قباني: "فقد لبنان رجلاً مميزاً وفاعلاً هو روبير غانم، الرئيس التاريخي للجنة الإدارة والعدل النيابية. وكان يحضر إلى مجلس النواب يومياً لمتابعة أعمال اللجنة التي تجتمع مرتين في الأسبوع ولجانها الفرعية.

لجميع الذين عرفوه وأحبوه وبخاصة زوجته العزيزة فيفيان كل مشاعر المحبة والتضامن. وعزاؤنا أنه حفر اسمه في تاريخ المجلس النيابي اللبناني، وفي تاريخ لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard