روبير غانم حفر اسمه في التاريخ

12 شباط 2019 | 00:00

فقد لبنان بالأمس رجلاً مميزاً وفاعلاً هو روبير غانم، الرئيس التاريخي للجنة الإدارة والعدل النيابية. وكان يحضر إلى مجلس النواب يومياً لمتابعة أعمال اللجنة التي تجتمع مرتين في الأسبوع ولجانها الفرعية.

في آخر مهمة برلمانية لروبير ولي قبل أشهر عندما مثلنا معاً وكان معنا الأمين العام للمجلس عدنان ضاهر في المؤتمر البرلماني الدولي في جنيف حيث كانت لي خلال أسبوع كامل فرصة التعرف أكثر إلى روبير الإنسان المتواضع، الدمث الأخلاق، والمطلع وصاحب المعشر الأنيس. وكان بيننا تنسيق كامل في المواقف، بخاصة في مواجهة الوفد الإسرائيلي، ما اضطره أحياناً إلى مغادرة القاعة هرباً من موقفنا الصامد إلى جانب موقف رئيس البرلمان العربي والكويتي مرزوق الغانم. وكان لموقف روبير المسيحي اللبناني تأثيره عند الوفود الأوروبية واللاتينية.

ولا أنسى أنني عندما أعلنت أنني لن أترشح، ثانية وكنا متجاورين في عشاء سياسي، همس في أذني بأنه على الأرجح سيفعل الأمر نفسه.

لجميع الذين عرفوه وأحبوه، وبخاصة زوجته العزيزة فيفيان، كل مشاعر المحبة والتضامن. وعزاؤنا أنه حفر اسمه في تاريخ المجلس النيابي اللبناني، وفي تاريخ لبنان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard