مانشستر يونايتد في عزّ صعوده يواجه سان جيرمان المنقوص

12 شباط 2019 | 00:00

يدخل المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير الاختبار القاري الأول له مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، عندما يستضيف اليوم في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، باريس سان جيرمان الفرنسي المفتقد لسلاحين هجوميين فتاكين بسبب الإصابات، على ملعب "أولد ترافورد" الساعة 22:00 بتوقيت بيروت.

في كانون الأول، عين سولسكاير مدربا موقتا للشياطين الحمر خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل على خلفية أسوأ بداية محلية منذ نحو ثلاثة عقود. تفاءل مشجعو الفريق بالمهاجم السابق الذي تبقى أبرز محطة في مسيرته منحه يونايتد لقب دوري الأبطال 1999 بإشراف المدرب السابق "السير" أليكس فيرغوسون، بعد دخوله بديلا وتسجيله هدف الفوز 2-1 على بايرن ميونيخ الألماني في الثواني الأخيرة.

إلا أن أشد المتفائلين لم يتوقع أن يقود سولسكاير صحوة مذهلة، وأن يحقق الفريق معه 10 انتصارات وتعادلا واحدا في 11 مباراة في مختلف المسابقات. ويستعد النروجي لبدء اختبار أوروبي شاءت الأقدار أن يكون أمام تشكيلة منقوصة للفريق الباريسي، يغيب عنها نجما الهجوم البرازيلي نيمار والأوروغوياني إدينسون كافاني للإصابة. وقبل لقاء، هو الأول في المسابقات الأوروبية بين فريقه وفريق المدرب الألماني توماس توخل، قال النروجي: "سان جيرمان هو أحد أصعب الفرق التي يمكن مواجهتها، إلا أنه أيضا من الفرق التي نتطلع قدما للعب ضدها". وأضاف "في صفوفه لاعبون من الطراز العالمي في كل الخطوط (...) وتوخل جيد جدا على المستوى التكتيكي". كرة القدم هذه شكلت عنوان مسيرة سولسكاير التدريبية اليافعة مع الفريق الإنكليزي الشمالي، وهي مهمة يتكئ فيها على مساعدِين أبرزهم اليد اليمنى السابقة لفيرغوسون مايك فيلان، إضافة الى اللاعب السابق مايكل كاريك.

ويأمل الفريق الإنكليزي في بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الأولى منذ 2014. وسيعول على "العامل الفرنسي" المتمثل بلاعب خط الوسط بول بوغبا المنبعث مع سولسكاير من تحت رماد العلاقة المتوترة مع مورينيو، وزميله المهاجم أنطوني مارسيال.

ويسعى "نادي الأمراء" منذ انتقال ملكيته الى شركة قطر للاستثمارات الرياضية عام 2011، الى تحقيق نتائج إيجابية في مسابقة دوري الأبطال ونيل لقبها للمرة الأولى.

وخرج فريق العاصمة الفرنسية من ثمن النهائي في الموسمين الماضيين، بعدما بلغ الدور ربع النهائي أربع مرات تواليا قبل ذلك.

إلا أن سان جيرمان يجد نفسه أمام تكرار الحظ العاثر الذي اختبره العام الماضي. وسيضرب الغيابان المثلث الهجومي الأقوى في أوروبا، والمتضمن الفرنسي كيليان مبابي الذي سيكون الاعتماد على سرعته لضرب خط دفاع يونايتد. ومن المتوقع أن يغيب نيمار، أغلى لاعب في العالم، حتى مطلع نيسان المقبل، بينما أصيب كافاني في نهاية الأسبوع في الورك الأيمن، ولم يحدد النادي فترة غيابه المتوقعة.

وأكد الألماني يوليان دراكسلر لاعب سان جيرمان، صعوبة المباراة ضد يونايتد في ظل الأداء الذي يقدمه في الفترة الأخيرة.

وقال للموقع الالكتروني لناديه: "رأينا جميعنا مبارياتهم الأخيرة، لقد فازوا بها جميعها تقريبا (...) ثمة دينامية جديدة مع المدرب الجديد"، مشيرا الى أن اللاعبين "يبدون وكأنهم يتمتعون بحرية أكبر حاليا".

ويعول روما الإيطالي على لاعب وسطه المهاجم الواعد نيكولا تسانيولو (19 سنة) لفك عقدته أمام بورتو البرتغالي عندما يستضيفه على الملعب الأولمبي في العاصمة (22:00). والتقى الفريقان 4 مرات قاريا ففاز الفريق البرتغالي مرتين وتعادلا مرتين.

يعتبر تسانيولو أكثر الظواهر غير المتوقعة في كرة القدم الإيطالية: انتقل إلى صفوف فريق العاصمة الصيف الماضي في إطار صفقة انتقال لاعب وسط الأخير الدولي البلجيكي راديا ناينغولان إلى إنتر ميلان، لكنه حرق المراحل بسرعة ليفرض نفسه في سن التاسعة عشرة كأحد أبرز المواهب الواعدة في "الكالتشيو".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard