منتخب البرازيل يواجه مستقبلاً قاتماً؟

12 شباط 2019 | 00:00

هل مستقبل منتخب البرازيل في خطر؟ سؤال تردد كثيراً في اليومين الماضيين بعدما أخفق "السيليساو" الشاب (20 سنة) في التأهل الى نهائيات كأس العالم للشباب الصيف المقبل في بولونيا، بحلوله خامساً في الترتيب العام النهائي لمسابقة كأس أمم أميركا الجنوبية "كوبا أميركا" التي استضافتها تشيلي، والتي توجت بلقبها الاكوادور للمرة الأولى.

عدم تأهل البرازيل الى المونديال، جاء على الرغم من فوز "السامبا" في مباراة الجولة الأخيرة أمام الأرجنتين 1-0. وأهدى منتخب البرازيل اللقب لمصلحة منتخب الإكوادور الذي حقق الفوز بدوره على نظيره الفنزويلي بثلاثة أهداف نظيفة خلال مباراة الجولة الخامسة.

وأنهى منتخب السامبا البطولة في المركز الخامس بجدول الترتيب بعدما جمع خمس نقاط فقط من تعادلين أمام كولومبيا والإكوادور وفوز وحيد على الأرجنتين.

وجاء هدف البرازيل الوحيد من ركلة جزاء نجح اللاعب لينكون في تحويلها لهدف في الدقيقة الـ 40 من عمر المباراة ليفشل منتخب الأرجنتين في التتويج باللقب بفارق نقطة وحيدة عن الإكوادور التي حققت لقبها الأول.

وستنضم أوروغواي وكولومبيا والأرجنتين إلى الإكوادور التي حققت لقبها الأول في كأس العالم. وسجلت البرازيل، التي تملك الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب، 6 أهداف فقط في 9 مباريات واحتلت المركز الخامس بين 6 فرق. وستغيب البرازيل عن كأس العالم تحت 20 سنة للمرة الثالثة في آخر 4 نسخ. ولعبت البرازيل بدون أبرز لاعبيها في البطولة، مع رفض ريال مدريد السماح لفينسيوس جونيور بالانضمام للفريق، وعدم موافقة بايرن ميونيخ على ترك الجناح باولينيو. وخاض الفريق القليل من المباريات الودية قبل البطولة مقارنة بمنافسيه، بينما شهد منصب المدرب تغييرا مستمرا. ولم يوفر الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أي معلومات عن اللاعبين الذين ذهبوا إلى تشيلي بعيدا عن أسمائهم.

وسبق لمالكوم لاعب برشلونة الإسباني، وفريد لاعب مانشستر يونايتد الإنكليزي، وفيليبي أندرسون لاعب وست هام يونايتد، وريتشارليسون مهاجم إفرتون، المشاركة في بطولات مخيبة مع البرازيل في الماضي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard