وثيقة الأخوّة الإنسانيّة

9 شباط 2019 | 00:00

في الرابع من هذا الشهر تمّ في أبو ظبي التوقيع على وثيقة مشترَكة بين شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيّب وقداسة البابا فرنسيس، بعنوان "وثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالميّ والعيش المشترَك". من ميّزات هذه الوثيقة أنّها تنطلق من الإيمان بالله كأساس للأخوّة الإنسانيّة. تقول الوثيقة في المقدّمة: "يحملُ الإيمانُ المؤمنَ على أن يَرَى في الآخَر أخًا له، عليه أن يُؤازرَه ويُحبَّه. وانطلاقًا من الإيمان بالله الذي خَلَقَ الناسَ جميعًا وخَلَقَ الكونَ والخلائقَ وساوَى بينَهم برحمتِه، فإنَّ المؤمنَ مَدعُوٌّ للتعبيرِ عن هذه الأُخوَّةِ الإنسانيَّةِ بالاعتناءِ بالخَلِيقةِ وبالكَوْنِ كُلِّه، وبتقديمِ العَوْنِ لكُلِّ إنسان، ولا سيَّما الضُّعفاءِ منهم والأشخاصِ الأكثر حاجَةً وعَوَزًا".هذه الدعوة إلى الأخوّة الإنسانيّة تُطلقها الوثيقة أوّلاً "باسمِ الله الَّذي خَلَقَ البَشَرَ جميعًا مُتَساوِين في الحُقُوقِ والواجباتِ والكَرامة، ودَعاهُم للعَيْشِ كإخوةٍ في ما بَيْنَهم ليُعَمِّروا الأرضَ، ويَنشُروا فيها قِيَمَ الخَيْرِ والمَحَبَّةِ والسلام". "وباسمِ النفسِ البَشَريَّةِ الطَّاهِرةِ التي حَرَّمَ اللهُ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard