تركيا وإيران تجمعان الإسلامَيْن السياسيَّيْن السُنّي والشيعي؟

9 شباط 2019 | 00:00

العلاقة في لبنان بين "الجماعة الإسلاميّة" السُنّية "الأخوان المسلمون" و"حزب الله" الشيعي كانت دائماً موجودة. طبعاً لم يقم تحالف بين الإثنين، لكن نوعاً من تبادل الرأي حول القضايا المُشتركة والأخرى الخلافيّة كان يحصل في لقاءات شاركت فيها قيادات أساسيّة من كل منهما. وقد فتح ذلك الباب أمام زيارات للجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة مؤسِّسة "حزب الله" وراعيته منذ عام 1982 قام بها "إخوان" لبنانيّون، جرى خلالها البحث في المُشتركات السياسيّة والدينيّة بينهما وإمكانات التعاون التكتي والاستراتيجي، ولا سيّما في ظلّ الهدف الواحد الذي يسعى الإثنان إلى تحقيقه وهو إقامة حكم الإسلام وشريعته في العالم الإسلامي. علماً أن الهدف الواحد لا يعني بالضرورة تطابق بين إسلامَيْهِما لا من حيث الجوهر بل من حيث التفاصيل التي تحوّلت قضايا أساسيّة خلافيّة في مرحلة "الخلافة الراشدة"، تسبّب في أكثرها الصراع على السلطة وليس الاختلاف العميق بل الجذري في الموضوع الديني. طبعاً اهتزّت العلاقة بين "الأخوان" في لبنان وبين "حزب الله" وإيران بسبب اختلاف موقفيهما بل تناقضهما من الانتفاضة فالثورة السوريّة على نظام آل الأسد عام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard